واشنطن تنفي تقارير عن اتخاذ قرار بإغلاق غوانتانامو   
الجمعة 1428/6/7 هـ - الموافق 22/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:56 (مكة المكرمة)، 13:56 (غرينتش)
وضع السجناء في غوانتانامو أثار انتقادات دولية واسعة (الفرنسية)

نفى البيت الأبيض ما جاء في تقرير لصحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم من أن واشنطن على وشك اتخاذ قرار بإغلاق معتقل غوانتانامو ونقل المعتقلين المحتجزين فيه إلى سجون عسكرية أخرى تابعة لوزارة الدفاع.
 
وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو في مؤتمر صحفي إن أي قرار بشأن مستقبل غوانتانامو لم يتخذ بعد, وأكدت أنه لن يعقد اجتماع في البيت الأبيض هذا اليوم. وأضافت أن الرئيس جورج بوش عبر مرارا عن رغبته في إغلاق المعتقل "بطريقة مسؤولة".
 
وأوضحت أنه "يجب اتخاذ سلسلة من الخطوات قبل إغلاق المعتقل, مثل تشكيل لجان عسكرية وترحيل معتقلين بعد اعتبار أنه يمكن الإفراج عنهم وإرسالهم إلى دولهم".
 
ونقلت واشنطن بوست عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إدارة بوش تتحدث عن احتمال إغلاق المعتقل الذي يوجد فيه حاليا 375 معتقلا نفوا إليه في إطار ما يسمى الحرب على الإرهاب. ويحتجز بعضهم منذ أكثر من خمس سنوات من دون توجيه أي اتهامات إليهم.
 
وأضافت الصحيفة أن الرئاسة الأميركية رغم إدراكها أن غموض الوضع  القانوني في هذا المعتقل يسيء لصورة الولايات المتحدة في مجال حقوق الإنسان، تجد صعوبات في إيجاد حل بديل للاستمرار في اعتقال أولئك الأسرى الذين تشتبه في أنهم "مقاتلون أعداء".
 
وتواجه الولايات المتحدة انتقادات بشأن المعتقل الذي أنشئ في قاعدة عسكرية جنوبي جزيرة كوبا. ونقل أكثر من 400 معتقل إلى دول أخرى منذ فتح المعتقل عام 2002 بعد سقوط حكومة حركة طالبان في أفغانستان عام 2001. وهناك نحو 80 آخرين لا يزالون ينتظرون نقلهم.
 
ويفترض أن يحال ما بين 60 و80 معتقلا إلى محكمة استثنائية. ولم يحدد أي إجراء لأكثر من 200 آخرين لا تعتزم الحكومة الأميركية الإفراج عنهم ولا توجيه التهم إليهم. وسجلت أربع عمليات انتحار وعدة إضرابات عن الطعام بين المعتقلين. وقد عمد المشرفون على المعتقل إلى تغذية المضربين بالقوة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة