واشنطن تتجنب اتخاذ موقف من تصويت المقدسيين بالانتخابات   
الأربعاء 1426/12/12 هـ - الموافق 11/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 6:43 (مكة المكرمة)، 3:43 (غرينتش)

إسرائيل قد تسمح لفلسطينيي القدس بالتصويت من خلال البريد (رويترز-أرشيف)


قالت الولايات المتحدة إن السماح لفلسطينيي القدس الشرقية بالتصويت في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، مسألة تعود للاتفاق بين الزعماء الإسرائيليين والفلسطينيين.
 
وفي رده على سؤال عن موقف الولايات المتحدة في هذا الشأن, أوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك أن واشنطن لم تمارس ضغطا بطريقة أو بأخرى في المسألة.
 
وأضاف ماكورماك أن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس أجرت مباحثات جيدة في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بالإنابة إيهود أولمرت الثلاثاء، ولكنها لم تشدد الطلب على السماح بالتصويت في القدس الشرقية.
 
وتابع "أكدت (رايس) أنها تفهم حقيقة أن القضية مطروحة للنقاش داخل الحكومة الإسرائيلية وبين الإسرائيليين والفلسطينيين"، مشيرا إلى أن القضية بحاجة إلى توازن بين مخاوف إسرائيل الأمنية ورغبة الفلسطينيين في مشاركة واسعة في الانتخابات.
 
اجتماع الحكومة
وقد قال أولمرت في بيان إن الحكومة ستتخذ خلال اجتماعها الأحد المقبل قرارا نهائيا بشأن مشاركة الفلسطينيين في القدس المحتلة في الانتخابات التشريعية التي تجرى في الـ25 من هذا الشهر.

إيهود أولمرت (الفرنسية)

وسيطرح أولمرت على الحكومة السماح بالتصويت في مكاتب البريد كما حدث خلال الانتخابات التشريعية عام 1996 والرئاسية في يناير/ كانون الثاني 2005.

ويرى أولمرت أن ممثلي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) لن تمكنهم المشاركة في الانتخابات بالقدس.

وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جدعون عزرا إنه يمكن للمرشحين الفلسطينيين -عدا مرشحي حركة حماس- القيام بحملة انتخابية في القدس الشرقية تمهيدا للانتخابات.

ويجري ديفد وولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية وإليوت إبرامز مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الشرق، محادثات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي بشأن الترتيبات الأمنية الخاصة بالانتخابات.

سياج مؤقت
وفي القدس أيضا قال وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز إنه أمر ببناء "سياج مؤقت" في ثلاثة قطاعات حول القدس الشرقية للالتفاف على أحكام المحكمة العليا بتعليق العمل في الجدار العازل.
 
وقال التلفزيون الإسرائيلي العام إن موفاز قرر تجاهل أوامر المحكمة العليا، وأمر ببناء هذا السياج "المؤقت الذي يمكن أن يزاح لدى صدور قرار نهائي عن المحكمة العليا".
 
وكانت المحكمة العليا أوقفت العام الماضي -بناء على شكوى تقدم بها فلسطينيون- بناء الجدار الذي تبنيه إسرائيل في القدس بارتفاع أمتار عدة، ويقضم مساحات واسعة من أراضي الفلسطينيين ويعيق تحركاتهم.

على صعيد آخر قالت مصادر قضائية إن محكمة تل أبيب أصدرت أمس 35 حكما بالسجن المؤبد على ناشط فلسطيني من كتائب القسام التابعة لحماس، بتهمة تدبير واحدة من أكثر العمليات دموية خلال الانتفاضة.

وأوضح المصدر أن عباس السيد المسؤول في منطقة طولكرم شمال الضفة، أدين بتهمة التخطيط والإعداد لعمليتين في مركز تجاري وفي فندق نتانانيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة