الهند تطلق صاروخا يمكنه حمل رؤوس نووية   
الجمعة 25/3/1428 هـ - الموافق 13/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)

الهند تتعاون مع روسيا قي مجال تطوير تكنولوجيا الصواريخ(الفرنسية-أرشيف)

أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع الهندية أن بلاده اختبرت بنجاح الصاروخ (أغني 3) القادر على حمل رؤوس نووية، ويبلغ مدى الصاروخ 3000 كيلومتر، ما يجعله قادرا على ضرب أهداف في الصين تشمل مدنا رئيسية.

وقد هنأ المتحدث في بيان رسمي العلماء الهنود بنجاح التجربة، وقال إن الهند طورت بشكل مدروس تكنولوجيا الصواريخ ما يجعلها ندا لبقية الدول المتقدمة.

تجربة الإطلاق تمت في جزيرة ويلر قبالة سواحل ولاية أوريسا على خليج البنغال شرقي الهند، ويعتقد أن الصاروخ قادر على حمل رأس نووي تبلغ شدة تفجيره 300 كيلوطن. وأكد بيان وزارة الدفاع أن النتجة مرضية بعد تدارك أخطاء التجربة التي فشلت في يوليو/ تموز الماضي حيث سقط في خليج البنغال دون أن يبلغ هدفه.

تغطية خاصة

القوى الكبرى
وإضافة للرد على التجارب الباكستانية للصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، يرى مراقبون تطوير أغني 3 يهدف أساسا لمواجهة القوة العسكرية للصين العملاق الاقتصادي العالمي وإحدى الدول الكبرى فيما يسمى بالنادي النووي.

ومن المعروف أن باكستان والهند تعلم كل منهما الأخرى مسبقا بأي تجارب صاروخية من هذا النوع، ويشار إلى أن التعاون الصيني الباكستاني في البرنامج النووي يثير قلق الهند التي تسعى لأخذ مكان لائق في مكان الدول الكبرى.

في هذا السياق تطالب نيودلهي بمقعد دائم في مجلس الأمن في إطار أي إصلاحات تجري بالأمم المتحدة.

وتضم ترسانة الصواريخ الهندية (بريثفي) قصير المدى و(أكاشي) متوسط المدى و(ناغ) المضاد للدبابات و(براهموس) الأسرع من الصوت الذي طور بالتعاون مع روسيا، ويعتقد أن الهند لديها بين 100 و150 رأسا حربيا نوويا، وأجرت تجارب نووية في العامين 1974 و1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة