مرشحا أوكرانيا يتبادلان الاتهامات   
السبت 1431/1/30 هـ - الموافق 16/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:02 (مكة المكرمة)، 8:02 (غرينتش)
تيموشينكو اتهمت يانوكوفيتش بضعف التعليم (الفرنسية)
 
تبادل مرشحان بارزان في الساعات الأخيرة لانتخابات الرئاسة الأوكرانية التي ستنطلق غدا الأحد الإهانات الشخصية والاتهامات بالتخطيط لحملة تزوير، في وقت يخشى احتمال حدوث اضطرابات ما بعد الانتخابات.
 
فقد سخرت رئيسة وزراء أوكرانيا يوليا تيموشينكو من ضعف تعليم منافسها زعيم المعارضة ورئيس الوزراء السابق فيكتور يانوكوفيتش قائلة إنه غير مؤهل لقيادة البلاد.
 
وقالت تيموشينكو في برنامج حواري أمس الجمعة "لا أعرف في حقيقة الأمر كيف يمكن لبلد أوروبي بمثل هذا المستوى الفكري أن ينتخب لنفسه شخصا لا يعرف الفرق بين النمسا وأستراليا".
 
بينما دافع يانوكوفيتش عن رفضه لقاء تيموشينكو في مناظرة تلفزيونية متهما إياها بالكذب، وقال "تناظرت مع تيموشينكو لمدة خمس سنوات وخلال تلك السنوات الخمس لم تقل مرة واحدة الحقيقة سواء لي أو للبلاد بصفة عامة".
 
وكانت تيموشينكو اتهمت يانوكوفيتش وحزبه "حزب المناطق" يوم الخميس بالتخطيط لحملة تزوير في الانتخابات عن طريق الاقتراع الغيابي المزور وغيرها من الأساليب.
 
وقالت لوسائل الإعلام إن "يانوكوفيتش وحزب المناطق يعدان لحمة تزوير واسعة في أوكرانيا"، موضحة أنه "لهذا الهدف شكلا على أساس فاسد أغلبية وهمية في لجنة الانتخابات المركزية".
 
يانوكوفيتش اتهم منافسته باستمرار الكذب(الفرنسية-أرشيف)
بينما حذر يانوكوفيتش من أن أنصاره لن يسمحوا لأي مرشح بأن يسرق منافسة الرئاسة، وقال "لن يُسمح بحدوث مثل هذا السيناريو". وأضاف للصحفيين خلال حملة بشرق أوكرانيا الخميس "إذا أمل أي شخص بمثل هذا سنخيب أمله".
 
وكانت المحكمة العليا بأوكرانيا قد ألغت الفوز الأولي ليانوكوفيتش، الموالي لروسيا، بانتخابات 2004 بعد اتهامات واسعة بالتزوير ومظاهرات في الشوارع.
 
ويعتبر هذا المرشحان الأبرز من بين 18 مرشحا يتنافسون على مقعد الرئاسة من بينهم الرئيس فيكتور يوشينكو الذي لا توجد أمامه فرصة تذكر للفوز بسبب تدني شعبيته.
 
وبحسب استطلاعات الرأي ومحللين فإن يانوكوفيتش (59 عاما) يتقدم على تيموشينكو (49 عاما) بفارق بسيط مما يجعل فوز أحدهما من الجولة الأولى أمرا مستبعدا وسيترك الحسم لجولة إعادة في السابع من فبراير/شباط المقبل.
 
ولحماية الانتخابات من حدوث اضطرابات محتملة نتيجة لتلك الاتهامات المتبادلة، أعلنت السلطات أنها تخطط لنشر الآلاف من رجال الشرطة غدا الأحد لضمان تحقيق جولة اقتراع أولى منظمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة