لوفيغارو: كندا قد تمول مدارس قرآنية في قندهار   
الجمعة 1429/3/22 هـ - الموافق 28/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:11 (مكة المكرمة)، 12:11 (غرينتش)

كندا تريد مساعدة الأفغان على عدم إرسال أولادهم إلى المدارس الباكستانية المتشددة
(رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن المسؤولين الكنديين بقندهار في أفغانستان يمارسون ضغوطا على كندا كي تساعد في بناء مدارس "معتدلة" محذرين من أن تهميش المدارس الدينية يعطي دفعا للحركات المتشددة.

وتحت عنوان "كندا قد تمول مدارس قرآنية بقندهار" نسبت الصحيفة للسفير الكندي في أفغانستان قوله: سنركز جهودنا على تمويل مدارس التجمعات السكانية الشبيهة بتلك التي بنيناها لتونا في قندهار".

وذكر الدبلوماسي في مقابلة له مع وكالة الأنباء الكندية أن الجزء الأكبر من المبالغ المقررة لبناء خمسين مدرسة ستخصص لمدارس علمانية في ولاية قندهار, التي تتمركز فيها الكتيبة الكندية المؤلفة من 2500 رجل.

إلا أن الحكومة ترفض توضيح ما إذا كان جزء من الأموال المخصصة لهذه المدارس سيخصص لبناء مدارس قرآنية.

ويحاول المسؤولون الكنديون في أفغانستان إقناع حكومة بلادهم بالمساهمة في تمويل مدارس قرآنية "معتدلة" كما ترغب في ذلك وزارة التعليم الأفغانية.

فبناء تلك المدارس سيحول بين آباء الطلاب الأفغان وبين إرسال أولادهم إلى المدارس الدينية الباكستانية "المتشددة".

ولا يوجد -حسب الصحيفة- في أرشيف الوكالة الكندية للتنمية ما يثبت أن ما قدمته كندا مساهمة منها في برنامج البنك الدولي لتحسين مستوى التعليم بأفغانستان قد أنفق على المدارس القرآنية.

وفي الإطار ذاته نسبت الصحيفة لوكالة الأنباء الفرنسية, قولها إن حركة طالبان أحرقت في عام ونصف 183 مدرسة وقتلت 61 طالبا ومدرسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة