مقتل زعيمين مواليين للحكومة وضابطين بالشرطة في أفغانستان   
الاثنين 14/9/1426 هـ - الموافق 17/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:17 (مكة المكرمة)، 19:17 (غرينتش)

الشرطة الأفغانية لا زالت عرضة لهجمات طالبان (رويترز -أرشيف) 
قتل زعيمان إسلاميان مؤيدان للحكومة الأفغانية وضابطان في الشرطة في هجمات بأنحاء أفغانستان شنها مسلحون يعتقد أنهم من عناصر حركة طالبان.

وقال متحدث محلي باسم الحكومة الأفغانية إن محمد جول وهو عضو في مجلس الأئمة قتل بعد تعرضه لإطلاق رصاص من مسلحين أمس الأحد أثناء عودته إلى منزله سيرا على الأقدام بعد أدائه الصلاة في أحد المساجد في لشكرجار عاصمة إقليم هلمند جنوبي أفغانستان.

أما الزعيم الثاني وهو نور أحمد جان فقتل بعد ذلك بساعات عندما اقتحم مسلحون منزله وأطلقوا عليه النار في إقليم كونار شرقي أفغانستان، وذلك حسبما قال مسؤول في شرطة الإقليم.

وفي حادث ثالث تمكن مسلحون يعتقد أنهم من طالبان أيضا من قتل محمد داود خان مسؤول الاستخبارات في إقليم هلمند.

وأوضح متحدث محلي باسم الحكومة أن المسلحين الذين تمكنوا من الهرب في سيارة بعدما أطلقوا النار على خان أثناء سيره في أحد الأسواق، قتلوا معه ضابطا وجرحوا ضابطين آخرين.

وكان الآلاف تظاهروا أمس في خوست شرقي أفغانستان احتجاجا على اغتيال زعيم إسلامي مؤيد للحكومة وهو ملا أحمد خان الجمعة خلال انفجار وقع في منبر المسجد الذي يصلي فيه.

وطالب المتظاهرون الذين تقدمهم طلبة الجامعة وجابوا شوارع المدينة بحماية العلماء واعتقال المسؤولين عن قتل خان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة