حجب تقرير أوروبي بشأن موجة عداء جديدة للسامية   
الأحد 1424/10/7 هـ - الموافق 30/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

آثار الدمار الذي نتج عن حريق بمدرسة يهودية في ضواحي باريس هذا الشهر(الفرنسية)

قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن المرصد الأوروبي لمراقبة العنصرية ومعاداة الأجانب امتنع عن نشر تقرير لاحتوائه إشارة إلى ظهور موجة جديدة من معاداة السامية في أوروبا مرتبطة بالأحداث الجارية في الشرق الأوسط.

ويأتي هذا الإعلان في وقت لا تزال تترد فيه أصداء استفتاء أوروبي أظهر أن 59% من الأوروبيين يرون في إسرائيل أكبر تهديد للسلم العالمي. وأثار نشر نتائج الاستفتاء غضب إسرائيل التي نددت بواضعي التقرير وناشريه.

وأفادت الصحيفة أن هذا التقرير الذي أعده مركز أبحاث معاداة السامية المتخصص في جامعة برلين أنجز وأصبح جاهزا للنشر في مارس/ آذار الماضي. لكن المرصد التابع للاتحاد الأوروبي والذي طلب إعداد التقرير امتنع عن نشره.

وتابعت لوموند قائلة إنه نتيجة لذلك فإن "أوروبا متهمة اليوم بمحاولة إخفاء استنتاجات بحث محرج حول واقع النزعة الحديثة لمعاداة السامية والفاعلين فيها".
وذكر التقرير المؤلف من 112 صفحة أن هذه الموجة ليست من فعل مجموعات يمينية متطرفة, بل هي مرتبطة بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وبررت مديرة المرصد بيتي وينكلر قرارها بعدم نشر التقرير بالقول إن فترة المراقبة (من مايو/ أيار حتى يونيو/ حزيران 2002) غير كافية لاعتبارها مرجعا.
وقالت المسؤولة إن تقريرا جديدا عن المرصد يغطي سنتي 2002 و2003 سينشر خلال الأشهر الأولى من العام 2004, وإنه يستعيد نتائج التقرير السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة