المعارضة تصد هجوما بحلب وقصف متجدد للنظام   
الخميس 1437/9/4 هـ - الموافق 9/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 22:54 (مكة المكرمة)، 19:54 (غرينتش)

قال مراسل الجزيرة إن قوات المعارضة السورية تمكنت من صد هجوم لقوات النظام في جمعية الملاح القريبة من طريق الكاستيلو في حلب، بينما استهدف قصف قوات النظام مواقع في إدلب وحماة وحمص وريف دمشق.

وأعلن جيش الفتح التابع للمعارضة المسلحة أن مقاتليه سيطروا على قرية القراصي في ريف حلب الجنوبي إثر اشتباكات مع المليشيات الأجنبية الداعمة للنظام السوري.

وذكر الجيش أن نحو خمسين من مقاتلي المليشيات الأجنبية لقوا مصرعهم في الاشتباكات التي اندلعت إثر صده هجوماً شنته هذه المليشيات على مواقعه في منطقة خان طومان وتلال القراصي وقرية الحميرة بريف حلب الجنوبي.

وأعلنت المعارضة أنها كبدت قوات النظام والمليشيات الداعمة له خسائر خلال المعارك في محيط حلب وريفها الجنوبي، رغم مساندة الطائرات الروسية والسورية لها.

وأفاد مراسل الجزيرة بسقوط قتيلين وإصابة آخرين إثر غارات جوية روسية وسورية استهدفت مدينة حريتان في ريف حلب الشمالي.

وكانت مصادر من قوات سوريا الديمقراطية قد أكدت اليوم الخميس أنها قطعت طريق الإمداد بين مدينتي منبج والباب في ريف حلب الشرقي الخاضعتين لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال شرفان درويش الناطق باسم المجلس العسكري في منبج -المتحالف مع قوات سوريا الديمقراطية- لرويترز إن المقاتلين وصلوا إلى الطريق الذي يربط منبج بحلب من الغرب، وهو الطريق الرئيسي الأخير المؤدي إلى المدينة، وبذلك تكون هذه القوات قد قطعت طرق إمداد التنظيم بين المدينتين.

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر كردي قوله إن دفاعات تنظيم الدولة انهارت في الضفة الغربية لنهر الفرات مع تقدم قوات سوريا الديمقراطية، وتحاول هذه القوات إطباق الحصار والوصول إلى أطراف المدينة من الجهات الثلاث الشرقية والشمالية والجنوبية.

غارات روسية سابقة على مدينة عندان بريف حلب (ناشطون)

من جانب آخر، ذكرت وكالة مسار برس أن طيران النظام شن اليوم غارات على مدن وبلدات معرة النعمان والبارة وخان شيخون وترعي وجسر الشغور في ريف إدلب، وتسببت تلك الغارات في مقتل امرأة وحفيدها وإصابة عدد من المدنيين، حالة بعضهم خطرة.

واستهدف طيران النظام بلدتي حمادي عمر وعقيربات في الريف الشرقي لحماة، مما أوقع إصابات في صفوف المدنيين.

وذكر ناشطون أن اشتباكات عنيفة دارت في مدينة داريا بريف دمشق بين مسلحي المعارضة وقوات النظام التي تحاول السيطرة على المدينة بإسناد من المروحيات التي ألقت براميل متفجرة على منازل المدنيين.

واستهدفت قوات النظام معضمية الشام بقذائف الدبابات مما أدى إلى سقوط جرحى، وألقت مروحياتها بالبراميل المتفجرة على منطقة الديرخبية وبلدة حسنو، وتعرضت مزارع خان الشيح الغربية لقصف مدفعي، كما ألقت المروحيات برميلين على الجبل الشرقي بمدينة الزبداني.

وفي حمص، شن الطيران الحربي غارات على قريتي ديرفول وعيون حسين وعسيلة، في حين استهدفت قوات الأسد بقذائف المدفعية الثقيلة أحياء مدينة الرستن في الريف الشمالي دون سقوط أي إصابات بين المدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة