مجلس الأمن يتجه لإقرار مشروع بمعاقبة إيران غدا   
الخميس 1427/11/30 هـ - الموافق 21/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 3:42 (مكة المكرمة)، 0:42 (غرينتش)
إمير باري أكد إعداد مشروع العقوبات في صيغته شبه النهائية (الفرنسية-أرشيف)
 
أعلن سفير بريطانيا لدى الأمم المتحدة إمير جونز باري أن مجلس الأمن الدولي قد يصوت الجمعة على مشروع  قرار أوروبي معدل لفرض عقوبات على إيران بسبب رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم.
 
وإثر اجتماع جديد غير رسمي لسفراء الدول الست المكلفة الملف النووي الإيراني في الأمم المتحدة وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، قال باري للصحفيين إن "النص سيكتب بالأزرق هذا المساء وسوف نصوت على مشروع القرار صباح الجمعة".
 
وحسب الأصول المتبعة في الأمم المتحدة فإن وضع مشروع قرار "بالأزرق" يعني أنه أصبح في صيغته شبه النهائية وأنه معد للتصويت عليه خلال 24 ساعة.
 
تعديل أوربي
وقد قدم الأوروبيون عرضا جديدا لإقناع روسيا بالموافقة على قرار يرمي إلى فرض عقوبات على إيران بسبب رفضها وقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
 
وقال السفير الألماني في الأمم المتحدة توماس ماتوسيك في ختام اجتماع غير رسمي لسفراء الدول الست المكلفة دراسة الملف النووي الإيراني إن النص الجديد يتضمن عددا من التغييرات التي تمثل جهدا كبيرا لتهدئة مخاوف روسيا.
 
وأوضح "هناك مقترحات لتسوية حقيقية حول حظر السفر"، دون الدخول في التفاصيل.
 
كما قال دبلوماسيون إن الدول الأوروبية تنظر في تخفيف حظر مقترح على سفر المسؤولين الإيرانيين في محاولة لنيل التأييد الروسي لقرار للأمم المتحدة يمنع طهران من استيراد مواد نووية خطرة.
 
ويمثل هذا التغيير المقترح تحولا مهما في مشروع قرار قدمته بريطانيا وفرنسا وألمانيا بتأييد من الولايات المتحدة.
 
وتأمل الدول الغربية أن يقر مجلس الأمن الدولي بحلول الجمعة القرار الذي يستهدف الضغط على طهران لتعليق تخصيب اليورانيوم الذي يمكن أن يستخدم لإنتاج وقود لمحطات الطاقة النووية أو لتصنيع قنابل.
 
وقد أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه يرفض فكرة العقوبات الفردية التي ستكون بمثابة "عقاب" على حد قوله.
 
واستجابة لاعتراضات روسيا يستبعد القرار أي ذكر لمفاعل يعمل بالماء الخفيف تبنيه موسكو في بوشهر بجنوب غرب إيران.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة