وفاة معتقل في مصر بسبب الإهمال الطبي   
الأربعاء 1436/11/5 هـ - الموافق 19/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 8:59 (مكة المكرمة)، 5:59 (غرينتش)

أكدت مصادر للجزيرة وفاة معتقل في مصر بعد تدهور حالته الصحية ورفض النيابة إخلاء سبيله رغم مرضه، وتم نقل المعتقل صلاح عبد الحفيظ إلى مستشفى في القاهرة حيث لفظ أنفاسه الأخيرة بعد إصابته بغيوبية.

وتتزايد حالات الوفاة داخل السجون المصرية جراء منع الدواء عن المرضى منهم، في ظل موجة الحر بالبلاد. وشهد سجن الوادي الجديد وفاة ثلاثة سجناء هذا الأسبوع، بينهم المعتقل رجب خليفة عبد الوهاب الذي توفي أمس إثر تدهور حالته الصحية.

وكانت الجماعة الإسلامية في مصر قد طالبت الأسبوع الماضي بفتح تحقيق دولي في وفاة رئيس مجلس شوراها عصام دربالة داخل السجن بسبب ما تقول إنه الإهمال الطبي، في حين تقول وزارة الداخلية إن السبب هو هبوط دورته الدموية.

واتهمت السلطات بالتسبب في قتله من خلال منع دخول الدواء له منذ أربعة أشهر، وتم حبسه على ذمة القضية المعروفة إعلاميا بـ"تحالف دعم الإخوان". وجددت النيابة مساء السبت حبسه 15 يوما رغم المطالبات بالإفراج عنه.

ويُعد دربالة ثاني قيادي في الجماعة الإسلامية يلقى حتفه داخل السجن بسبب ما يبدو أنه الإهمال الطبي، فقد سبقه عزت السلاموني الأسبوع الماضي.

وكانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان قد رصدت وفاة 267 شخصا داخل السجون المصرية منذ يوليو/تموز 2013 منهم نحو ثمانين شخصا تُوفوا هذا العام بعد منع الدواء عن معظمهم.

ومن جهتها قالت منظمة العفو الدولية في تقرير لها في يونيو/حزيران الماضي إن مصر أصبحت دولة قمعية في ظل وجود أكثر من 41 ألف معتقل متهمين بجرائم أو مدانين بعد محاكمات غير عادلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة