تجدد الاشتباكات الحدودية بين باكستان والهند في كشمير   
الأحد 4/3/1422 هـ - الموافق 27/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي هندي في موقع حدودي بكشمير (أرشيف) 

تجدد القتال صباح اليوم على الحدود بين الهند وباكستان في إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين. واتهم المتحدث باسم الجيش الهندي القوات الباكستانية بإطلاق نيران الأسلحة الثقيلة عبر الحدود بعد الهدوء الملحوظ الذي شهدته المنطقة في الشهور الثلاثة الماضية.
 

وقال المتحدث إن القوات الباكستانية أطلقت حوالي عشرين ألف قذيفة منذ مساء أمس على المواقع الهندية. وأضاف أن القصف الباكستاني استهدف المشروع الهندي لإقامة سور لمنع تسلل المقاتلين الكشميريين من الجانب الباكستاني إلى الجانب الهندي.

وأشار المتحدث إلى أن القصف الباكستاني لم يسفر عن وقوع خسائر. ويعد هذا التصعيد العسكري الأول من نوعه منذ إعلان الهند فى شهر مارس/ آذار الماضي تمديد وقف إطلاق النار من جانب واحد فى كشمير.

وقال متحدث باسم الشرطة الهندية إن الاشتباكات جرت في الوقت الذي قتلت فيه القوات الهندية سبعة من المقاتلين في منطقة "بونش" بكشمير. وأوضح المتحدث أن قوات الجيش والشرطة في كشمير شنت هجمات مشتركة على معاقل المقاتلين في عدة مواقع بإقليم كشمير.

تحركات سياسية
وعلى صعيد الوضع السياسي أعلن وزير خارجية باكستان عبد الستارعزيز أن الجنرال برويز مشرف الحاكم العسكري لباكستان لن يؤجل زيارته المرتقبة إلى الهند, إلا أنه رفض تحديد موعد الزيارة.

وكان رئيس الوزراء الهندي إيتال بيهاري فاجبايي قد دعا مشرف الجمعة الماضي لزيارة الهند وإجراء محادثات تتركز على الوضع في إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين.

وأعلن مشرف قبوله دعوة فاجبايي التي وصفها المراقبون بأنها مفاجئة, حيث رفضت نيودلهي مرارا إجراء محادثات مع إسلام آباد بشأن كشمير قبل إيقاف باكستان دعمها للمقاتلين الكشميريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة