ميغاواتي تعلن غدا تشكيل الحكومة الإندونيسية   
الأربعاء 1422/5/17 هـ - الموافق 8/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
ميغاواتي سوكارنو تلقي خطبة في مجلس الشعب الاستشاري
بعد تعيينها رئيسة للبلاد (أرشيف)

تعلن الرئيسة الإندونيسية ميغاواتي سوكارنو بوتري صباح غد التشكيل النهائي لحكومتها بعد 17 يوما من توليها السلطة. وأكدت مصادر دبلوماسية مطلعة أن ميغاواتي ستعلن التشكيل من القصر الرئاسي في الصباح، ويؤدي الوزراء الجدد اليمين الدستورية بعد غد.

وأوضحت المصادر أن ميغاواتي اتخذت موقفا حاسما تجاه صراعات الأحزاب الإندونيسية للحصول على الحقائب الوزارية. ورفضت ميغاواتي الاستجابة لضغوط هذه الأحزاب مؤكدة أن التشكيل الوزاري من اختصاصها فقط. وكشفت مصادر صحفية رغم ذلك عن بعض ملامح التشكيل الوزاري الجديد وأكدت أنه يتضمن زيادة عدد الحقائب الوزارية إلى حوالي 35 بدلا من 26.

وأوضحت المصادر أن أغلبية المناصب الوزارية ستكون من نصيب الأحزاب الرئيسية الكبرى التي ساهمت في تنحية الرئيس السابق عبد الرحمن واحد. وقالت الأنباء إن المرشحين لتولي الحقائب الوزارية من قيادات الأحزاب السياسية والمسؤولين السابقين في حكومة الرئيس الأسبق يوسف حبيبي وكبار قادة الجيش المتقاعدين.

شرطي يعرض صورة تومي سوهارتو
في إطار حملة تشنها قوات الأمن للقبض عليه
وفي هذا السياق أمرت رئيسة إندونيسيا قوات الشرطة بتكثيف جهودها للقبض على نجل الرئيس الأسبق سوهارتو الهارب من تنفيذ حكم بالسجن 18 عاما بتهمة نهب المال العام. وأعلن ناطق رئاسي أن ميغاواتي أمرت قائد الشرطة الوطنية وشرطة جاكرتا بحل هذه المشكلة واعتقال هوتومو ماندالا المشهور باسم تومي في الحال لأنه محكوم عليه. وكانت الشرطة قد اتهمت تومي سوهارتو بالتورط في سلسلة انفجارات بجاكرتا عقب العثورعلى مخبأ للأسلحة في منزلين لأصدقائه.

كما أظهرت التحقيقات أن تومي متورط في جريمة قتل القاضي الذي حكم عليه بالسجن. وعرضت شرطة جاكرتا مكافأة قيمتها 500 مليون روبية (53750 دولارا) لمن يدلي بمعلومات عن مكان اختباء تومي المليونير السابق. كما عرض حاكم جاكرتا مكافأة أخرى قدرها مليار روبية.

قوات إندونيسية في آتشه (أرشيف)
تجدد العنف في آتشه
وعلى صعيد آخر تجددت أعمال العنف في إقليم آتشه المطالب بالانفصال عن إندونيسيا، إذ لقي 11 شخصا مصرعهم بينهم أربعة رجال شرطة وأربعة مدنيين في اشتباكات عنيفة بين الشرطة ومقاتلي جبهة تحرير آتشه الانفصالية. وذكرت مصادر محلية أن الاشتباكات دارت أثناء حملة تمشيطية لقوات الجيش ضد معاقل مقاتلي الجبهة بمنطقة باباه دوا غربي الإقليم.

وأكد ناطق عسكري مصرع ثلاثة مقاتلين واعتقال اثنين آخرين في الحملة التمشيطية التي تم خلالها أيضا مصادرة كميات كبيرة من الأسلحة. وأوضحت مصادر أمنية أن بعض عناصر المقاتلين بدأت في الاستسلام طواعية لقوات الجيش.

وفي إقليم سولاويسي تجددت مرة أخرى أعمال عنف من السكان الأصليين ضد السكان ذوي الأصول الصينية. فقد شارك المئات بمدينة كينداري عاصمة الإقليم في أعمال شغب حطموا خلالها واجهات المحال التجارية للمنحدرين من أصول صينية بالمدينة. واندلع الشغب والاحتجاجات عقب تردد أنباء عن معاملة سيئة وتعد بالضرب والإهانات تعرضت له خادمة من السكان الأصليين في إحدى هذه المحال. وقد تدخلت قوات الشرطة لإنهاء أعمال الشغب وحماية باقي المحال التجارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة