المتمردون الأكراد يتحدثون عن معارك والجيش التركي يقصفهم   
السبت 1429/10/12 هـ - الموافق 11/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)

طائرات تركية تشن هجمات ضد قواعد المتمردين شمال العراق (الفرنسية-أرشيف)

نقل مراسل الجزيرة في كردستان العراق عن مصادر حزب العمال الكردستاني أن خمسة جنود أتراك قتلوا في معارك بين الجيش التركي وعناصر حزب العمال الكردستاني بمنطقة جبل جودي داخل الأراضي التركية.

وكان الجيش التركي قد أعلن أن مقاتلات تركية قصفت مواقع حزب العمال الكردستاني الليلة الماضية في شمال العراق.

وأوضح الجيش التركي الذين يشن حملة شرسة ضد المتمردين الأكراد الذين ينطلقون في هجماتهم من شمال العراق، أن طائراته ومدفعيته هاجمت 31 هدفا لحزب العمال في منطقة هاكورك شمال العراق قرب منتصف الليل أمس الجمعة مشيرا إلى أن العملية "كللت بالنجاح".

ولم يشر الجيش التركي إلى خسائر في صفوف المتمردين، كما أن متحدثا باسمهم في العراق قال إن الحزب لم يمن بخسائر. وأوضح أحمد دنيس أن القصف الجديد وقع في مناطق جبلية داخل العراق لمدة ساعة.

وتأتي الغارات في وقت جدد فيه البرلمان تفويضا سنويا يمنح الجيش التركي حق التوغل عند الضرورة في شمال العراق لملاحقة حزب العمال, وفي وقت تجتمع فيه قيادتا البلد السياسية والعسكرية الثلاثاء لبحث إجراءات جديدة لمواجهة التنظيم.

وهذا هو الهجوم الثالث الذي تشنه القوات التركية ضد المتمردين منذ أن أدى هجوم نفذه حزب العمال على نقطة تفتيش حدودية مع العراق بمحافظة هاكاري في جنوب شرق البلاد في 3 أكتوبر/تشرين الأول إلى مقتل 17 جنديا و 23 متمردا.

عبد الله غل يسعى لإشراك حكومة كردستان العراق في التصدي للعمال الكردستاني (الفرنسية)
التحدث لمسؤولي الأكراد
من ناحيته قال الرئيس التركي عبد الله غل في تصريحات صحفية اليوم السبت إنه سيدفع بحوار مع أكراد العراق لحل مسألة التمرد. مؤكدا في الوقت ذاته أن فراغ السلطة في المنطقة الجبلية المحاذية لجنوب شرق تركيا توفر ملاذا آمنا لحزب العمال الكردستاني.

وأضاف غل "ليس هناك ما هو أكثر منطقية من الحوار مع العراقيين في الشمال في إطار الحرب على الإرهاب" مشيرا إلى أن أكراد العراق سيستفيدون من مساعدة أنقرة ومعتبرا أن "استقرار وأمن ورفاهية العراق تمر من خلال التعاون مع تركيا".

من ناحيتها أوضحت قناة "إن تي في" التلفزيونية أن السلطات التركية تريد السعي للحصول على مساعدة من قادة الأكراد العراقيين ضد حزب العمال الكردستاني، وأوضحت أن السلطات تفكر في دعوة نيجيرفان البارزاني الذي يترأس حكومة إقليم كردستان العراق إلى تركيا لإجراء محادثات.

وكان دبلوماسيون أتراك بدؤوا في مايو/أيار محادثات مع مسؤولين من أكراد العراق حول محاربة متمردي حزب العمال الكردستاني، ولكن بعد الهجوم الأخير على نقطة الشرطة التركية، جددت أنقرة اتهاماتها لأكراد العراق بدعم المتمردين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة