جبهة سياسية عريضة لوقف العنف والتخريب في السودان   
الخميس 1426/6/29 هـ - الموافق 4/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:10 (مكة المكرمة)، 6:10 (غرينتش)
                                             
القوى السودانية تنادت لدرء الفتنة ووضع حد للمواجهات (الفرنسية)

                                    عماد عبد الهادي-الخرطوم

اجتمعت كلمة القوى السياسية السودانية مساء الأربعاء باتجاه رفض أعمال العنف والتخريب التى شهدتها الخرطوم ومدن أخرى، على خلفية مقتل النائب الأول لرئيس الجمهورية ورئيس الحركة الشعبية جون قرنق السبت الماضي.

وأُعلن عن تكوين جبهة عريضة لدرء الفتنة وإيقاف تصاعد المواجهات بين المواطنين. وأكدت كافة القوى بنحو قاطع على أهمية الدور الذي اضطلع به الفقيد الراحل في الوصول إلى اتفاق السلام وصولا إلى التحول الديمقراطى.

وتعهدت تلك القوى السياسية في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه بالمضى قدما لاستكمال التطورات الدستورية الجديدة، بما يرسخ السلام والتحول الديمقراطى ويقدم خيار الوحدة على أسس جاذبة.

كما اعتبرت أن "فاجعة رحيل قرنق في هذه المرحلة الدقيقة لن تزيدنا إلا يقينا بضرورة العمل معا من أجل وحدة البلاد وسلامتها، ولذا لا يسعنا إلا أن نرفض رفضا قاطعا أي أعمال من شأنها أن تؤدى إلى انقسام الرأي العام في هذه المرحلة الدقيقة من تاريخ بلادنا".

التخريب طال ممتلكات المواطنين (الفرنسية)
تحقيقات وتعويضات

وفي دار حزب الأمة أعلنت المجموعة التي ضمت أحزابا بارزة مثل الأمة والمؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية والمؤتمر الشعبي والشيوعي، أنها ستتعاون لاستتباب الأمن من أجل الاهداف القومية.

وناشد المجتمعون الحكومة العمل بجدية ورغبة لإجراء تحقيقات عاجلة وعادلة فيما حدث، وتعويض المتضررين بجانب العمل على تضميد الجراح والمساهمة في تجاوز الوضع الراهن.

ودعوا المواطنين للمشاركة في تحقيق الأهداف القومية والعمل على تحقيق الأمن والطمأنينة في كل أرجاء البلاد، وذلك بالكف عن أعمال الشغب والتخريب والعنف والعدائيات والالتزام بالهدوء.

من جانبه أطلق وزير الداخلية المكلف أحمد محمد هارون ثلاثة تحذيرات قال إنها تتمثل في عدم المساس بأوضاع القوات والنيل من معنويات رجال الشرطة أو أي دعوة لفتنة طائفية والحديث الضار باتفاقية السلام، معتبرا أن "هذه خطوط حمراء لن نسمح بتجاوزها".

فيما أعلن والى الخرطوم عبد الحليم إسماعيل المتعافي عن بدء المحاكمات لمتهمين تسببوا في الأحداث، مشيرا إلى أنه تمت محاكمة نحو 150 شخصا والقبض على آخرين ينتظرون المحاكمة الآن.
______________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة