15 قتيلا في تفجير استهدف حافلة في سريلانكا   
الخميس 1428/11/27 هـ - الموافق 6/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:22 (مكة المكرمة)، 5:22 (غرينتش)

العنف في سريلانكا خلف أكثر من 70 ألف قتيل (الفرنسية-أرشيف)

قتل
15 شخصا وجرح 23 آخرون في انفجار قنبلة لدى مرور حافلة مدنية على طريق في شمال وسط سريلانكا.

وقال متحدث باسم الجيش السريلانكي إن الحافلة كانت متجهة إلى الشمال من بلدة كابيثيغولوا قرب أحد معاقل متمردي نمور التاميل عندما انفجرت القنبلة، موجها أصابع الاتهام لهؤلاء المتمردين بالوقوف وراء الهجوم.

وقال مسؤول في الشرطة إن تعزيزات أرسلت إلى مكان وقوع الهجوم، موضحا أن الانفجار وقع ليلا واستلزمت عملية وصول فرق الإغاثة والتعزيزات وقتا خشية من انفجار ألغام.

وكان هجومان نفذا الأسبوع الماضي في العاصمة كولومبو أوقعا 21 قتيلا. واتهمت السلطات على الفور المتمردين التاميل بالوقوف وراءهما.

اشتباكات
يأتي ذلك في وقت أعلن فيه الجيش السريلانكي أن 29 متمردا وسبعة جنود حكوميين قتلوا في سلسلة اشتباكات وقعت بين الجانبين في الأدغال الشمالية للبلاد.

وأشارت مصادر عسكرية حكومية إلى أن القتلى سقطوا في ثلاثة اشتباكات منفصلة في منطقة منار بشبه جزيرة جافنا شمال سريلانكا.

وكان الجيش السريلانكي أعلن الأسبوع الماضي قتل 50 من متمردي التاميل في مواجهات متفرقة.

ولم تعلق مصادر التاميل على بيان القوات الحكومية بشأن عدد ضحايا المعارك المتصاعدة.

يذكر أن اتفاق وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه النرويج عام 2002 لم يصمد طويلا منذ بداية حكم الرئيس ماهيندا راجاباكسي القومي اليساري المؤيد لاعتماد القوة ضد المتمردين الذين يصفهم بأنهم "إرهابيون".

ويقاتل نمور التاميل الهندوس للحصول على استقلال شمال البلاد وشمالها الشرقي عن سريلانكا التي يدين 75% من سكانها بالبوذية وهم من السنهاليين.

وقد أسفرت أعمال العنف المستمرة منذ عام 1983 عن مقتل أكثر من 70 ألف شخص بينهم من 5000 إلى 6000 قتلوا منذ نهاية 2005.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة