الظواهري يدعو لدولة إسلامية بسوريا   
الاثنين 27/5/1434 هـ - الموافق 8/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:05 (مكة المكرمة)، 1:05 (غرينتش)
أيمن الظواهري دعا المسلمين للتمرد على حكامهم وإقامة نظام خلافة إسلامية (الفرنسية)
دعا زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري المسلمين إلى الوحدة بعد ثورات الربيع العربي، وطالب مسلحي المعارضة السورية الذين يقاتلون نظام بشار الأسد إلى إقامة دولة إسلامية، وذلك في تسجيل صوتي بث على الإنترنت.

وقال الظواهري في رسالة بعنوان "توحيد الأمة حول كلمة التوحيد" إنه "إذا فقد المسلمون الفرصة مجددا فإننا في جماعة القاعدة المجاهدة نذكر الأمة الإسلامية بواجب الوحدة"، بعد الثورات التي أطاحت بما وصفهم بالطغاة و"انهيار التحالف الغربي بقيادة الولايات المتحدة" في العراق وأفغانستان.

وأطلق زعيم القاعدة -في رسالة نسبت إليه ونشرت على موقع إسلامي- ما أسماها "وثيقة للانتصار الإسلامي" تستند إلى تطبيق الشريعة، ووقف "نهب ثروات المسلمين"، ودعم الشعوب الإسلامية في التمرد على حكامها والسعي نحو إقامة نظام خلافة إسلامية.

كما دعا الظواهري مقاتلي المعارضة السورية إلى إقامة دولة إسلامية سعيا لعودة الخلافة.

وقال الظواهري "يا أهلنا في الشام عليكم بالوحدة حول كلمة التوحيد، فليكن قتالكم في سبيل الله وفي سبيل تحكيم شريعة الله".

وتابع "أبذلوا كل ما في وسعكم لتكون ثمرة جهادكم بإذن الله دولة إسلامية مجاهدة، دولة تكون لبنة في عودة الخلافة الراشدة".

مؤامرات أميركية
وحذر الظواهري مقاتلي المعارضة السورية مما وصفها بمؤامرات أميركية عليهم، معتبرا أن "العدو بدأ بالترنح والانهيار".

واعتبر أن القتال في سوريا قد "كشف" إيران وحزب الله وألحق "سقطة ثالثة" بطهران بعد العراق وأفغانستان.

ومن جهة أخرى اعتبر زعيم القاعدة أن فرنسا ستهزم في مالي، قائلا "أحذر فرنسا من أنها ستلقى في مالي بمشيئة الله نفس مصير أميركا في العراق وأفغانستان".

وكان الظواهري، وهو جراح مصري، تولى زعامة القاعدة خلفا لأسامة بن لادن الذي قتل في عملية أميركية بباكستان في مايو/أيار 2011، وتعد هذه أول رسالة له منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة