بوتين: سيناريو الحرب مع أوكرانيا غير وارد   
الثلاثاء 1436/5/6 هـ - الموافق 24/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:01 (مكة المكرمة)، 7:01 (غرينتش)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه سيتم تطبيع العلاقات مع كييف في حال تنفيذ اتفاقات مينسك، معتبرا أن اللجوء إلى سيناريو الحرب مع أوكرانيا أمر غير وارد.

وقال بوتين خلال لقاء مع قناة "روسيا 24" إنه "لا حاجة لعقد مؤتمر مينسك3 لأن المطلوب حاليا تنفيذ الأطراف المتنازعة لاتفاقات مينسك السابقة".

وأشار الرئيس الروسي إلى أن "الاتفاقات الموقعة لم تعد مجرد وثائق تم الإجماع عليها من المشاركين الأربعة في محادثات مينسك (أوكرانيا وروسيا وألمانيا وفرنسا)، بل أصبحت موثقة في قرارات مجلس الأمن الدولي واتخذت شكل وثيقة مدعومة من المجتمع الدولي كله".

وذكر بوتين أن "القادة الأوروبيين يتجاهلون إشارات النازية في الصراع الأوكراني".

يذكر أن اتفاقات مينسك تنص على وقف إطلاق النار بين القوات الأوكرانية والانفصاليين المدعومين من موسكو في شرقي أوكرانيا والإفراج عن جميع الأسرى والرهائن المحتجزين لدى الطرفين.

من جهة ثانية، اتهم بوتين نظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو بالإدلاء بتصريحات "انتقامية" بالقول إن أوكرانيا تريد استعادة السيطرة على شبه جزيرة القرم

وقال بوتين "شعب القرم اختار ويجب احترام ذلك، لا يمكن لروسيا اتخاذ موقف آخر"، في إشارة إلى الاستفتاء الذي أجري في مارس/آذار الماضي، وأيد فيه أكثر من 96 % من سكان القرم الانضمام إلى روسيا.

بوروشينكو وصف الاستفتاء في القرم بالمهزلة (الأوروبية-أرشيف)

مهزلة
وقال بوروشينكو في خطاب أمس الاثنين إن الاستفتاء في القرم كان "مهزلة"، وتعهد بإعادة "الأراضي المحتلة مؤقتا" لأوكرانيا.

وأضاف "لن أقول اليوم إن هذا سيحدث بسرعة وسهولة، ولكنه سيحدث بالتأكيد".

وأدان بوروشينكو "حالة غياب القانون" التي تحكم المنطقة.

وقال "الناس يحتجزون بتهم وهمية كما تُجرى عمليات تفتيش حتى في المعابد"، مشيرا إلى أن قادة تتار القرم تم ترحيلهم والقبض عليهم. وأضاف "لا يمكن تحقيق تنمية متطورة في القرم إلا ضمن أوكرانيا مستقلة وموحدة".

وكانت روسيا قد ضمت شبه الجزيرة الواقعة على البحر الأسود في مارس/آذار الماضي بعد إرسال قوات وإجراء استفتاء نددت به كييف والغرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة