كارتر: أميركا قد لا يمكنها الدفاع عن المقاتلين السوريين   
الخميس 1436/5/21 هـ - الموافق 12/3/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:27 (مكة المكرمة)، 1:27 (غرينتش)

قال وزير الدفاع الأميركي آش كارتر الأربعاء إن بلاده ليست لديها فيما يبدو سلطة قانونية قاطعة لحماية مقاتلي المعارضة السورية المسلحة الذين ستدربهم من هجوم قوات النظام السوري، في حين تفقد جنرال أميركي منشآت عسكرية بوسط تركيا تمهيدا لتدريب المقاتلين.

وبينما تستعد الولايات المتحدة لتدريب 300 من مقاتلي المعارضة السورية في تركيا، قال كارتر أمام مجلس الشيوخ إن المقاتلين سيحتاجون لأن يعرفوا "ما إن كان سيتم دعمهم وبأي طريقة (سيحدث ذلك)"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هذه المسألة يجري بحثها داخل إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما.

وأضاف وزير الدفاع الأميركي "هذا شيء يناقش بنشاط. لا أعتقد أنه تم تحديد الجانب القانوني لذلك".

من جهة ثانية، ضغط السيناتور الجمهوري بوب كوركر الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ على كارتر، وقال إن محامي وزارة الدفاع أوضحوا أن سلطات الحرب الحالية التي صدر تفويض بها عام 2001 والسلطات الجديدة التي ينظر فيها الكونغرس الآن لا تتيح مسارا واضحا للتحرك العسكري ضد قوات النظام السوري.

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية مارتن ديمبسي قد صرح أمام جلسة مجلس الشيوخ بأن على بلاده تقديم بعض ضمانات الحماية للمجندين الجدد الذين تدفع بهم إلى الحرب في سوريا، وأضاف أن مدى ونطاق تلك الحماية ما زالا قيد البحث، وأن "البرنامج لن ينجح ما لم يؤمنوا هم أنفسهم بأن لديهم فرصة معقولة للنجاة".

جولة تفقد
في الأثناء، أفاد بيان لرئاسة هيئة الأركان التركية بأن رئيس هيئة الأركان العامة الجنرال نجدت أوزيل استقبل قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال لويد أوستن وجرت بينهما مباحثات، ثم توجه أوستن إلى ولاية قير شهير وسط تركيا لتفقد المنشآت العسكرية التي سيجري فيها تدريب ثوار سوريين.

وكانت تركيا والولايات المتحدة وقعتا في 19 فبراير/شباط الماضي في أنقرة اتفاقية تدريب وتجهيز ما بين 1500 و2000 معارض سوري، ومن المخطط استقدام 300 مقاتل في المرحلة الأولى لتدريبهم.

وصرح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو آنذاك بأنه سيتم تدريب المقاتلين وتجهيزهم لمحاربة قوات النظام السوري وتنظيم الدولة الإسلامية والمنظمات "الإرهابية" الأخرى التي تنشط في سوريا. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة