اليابان تؤكد حدوث تسرب إشعاعي من غواصة نووية أميركية   
الجمعة 1429/8/7 هـ - الموافق 8/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

التسرب الإشعاعي تسببت به غواصة نووية أميركية جرى إيقافها لاحقا في هاواي(رويترز-أرشيف)
أكدت الحكومة اليابانية اليوم وقوع حوادث تسرب مياه مشعة على مدى عامين من غواصة نووية أميركية أثناء رسوها في عدد من موانئ البلاد.

وأوضحت وزارة الخارجية اليابانية أنها تلقت معلومات من السفارة الأميركية في طوكيو تفيد بأن التسرب الضعيف للمياه المشعة بدأ في يونيو/حزيران 2006 واستمر إلى أن وضعت الغواصة يو إس إس هيوستن في حوض جاف الشهر الماضي في هونولولو(هاواي).

وقالت الوزارة إن السفينة توقفت في هذه الفترة خمس مرات في ميناء ساسيبو القريب من ناغازاكي (جنوب اليابان) وخمس مرات أخرى في أوكيناوا (جنوب) ومرة في يوكوسوكا (جنوب طوكيو).

وكان البنتاغون أعلن في أول أغسطس/آب الجاري أن إشعاعا ضعيف المستوى تسرب من غواصة أثناء توقفها في مارس/آذار الماضي في ميناء ساسيبو وفي جزيرة غوام.

وأكد تحقيق للبحرية الأميركية أن مستوى الإشعاع المتسرب من الغواصة يو إس إس هيوستن يقل عن نصف مايكرو كوري أي أقل مما يحتويه كيس سماد وزنه عشرون كيلوغراما، مشددا على عدم تعرض الطاقم والناس والحياة البحرية والبيئة لأي خطر.

غير أن وزارة الخارجية اليابانية نقلت اليوم عن تقرير للسفارة الأميركية أن حجم التسرب الإشعاعي كان أوسع من ذلك، حيث كانت السفينة ذاتها قد توقفت تسع مرات في موانئ أخرى حسب معلومات لوكالة أسوشيتد برس.

وقالت الوكالة إنها لم تتأكد من مصادر السفارة حول صحة هذه المعلومات.

يشار إلى أن غواصة نووية أميركية أخرى هي يو إس إس لاغولا كانت قد توقفت الاثنين في ساسيبو حيث استقبلت بتظاهرات للمناهضين للأسلحة النووية والناجين من قنبلة ناغازاكي الذرية التي سقطت على هذه المدينة في التاسع من أغسطس/آب 1945.

وطالب المتظاهرون بإلحاح السلطات المحلية بوضع حد لتوقف الغواصات النووية إلى أن يتم ضمان الأمن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة