قائد عسكري أميركي يزور إسرائيل للتباحث حول إيران   
الأربعاء 1429/6/21 هـ - الموافق 25/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

الأميرال مايكل مولين (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية عن أن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة سيقوم هذا الأسبوع بزيارة لإسرائيل جرى الترتيب لها على عجل مما أطلق العنان لتوقعات باحتمال شن تل أبيب ضربة عسكرية لبرنامج إيران النووي بموافقة واشنطن.

وذكرت الصحيفة في عددها الصادر صباح اليوم أن رئيس الهيئة الأميرال مايكل مولين سيستغل أحد أيام راحته أثناء جولة في أوروبا للالتقاء بنظيره الإسرائيلي الفريق غابي أشكينازي.

وكان من المفترض أن يقضي الأميرال الأميركي يوم راحته في أوروبا لكنه قرر في اللحظة الأخيرة السفر إلى إسرائيل لإجراء مباحثات هناك حيث ستتصدر قضية الملف النووي الإيراني جدول الأعمال.

وكانت آخر مرة زار فيها مولين إسرائيل في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وهي الزيارة الأولى من نوعها التي يقوم بها رئيس لهيئة الأركان المشتركة الأميركية لتل أبيب منذ أكثر من عقد من الزمن.

ومن المتوقع أن يقوم الفريق أشكينازي هو الآخر بزيارة رسمية لواشنطن خلال شهر من الآن.

ونوهت الصحيفة إلى أن إسرائيل ستحتاج إلى موافقة ضمنية من الجيش الأميركي لتوجيه ضربة إلى إيران نظرا لأن الولايات المتحدة هي التي تتحكم في المجال الجوي العراقي الذي سيتعين على المقاتلات الإسرائيلية على الأرجح عبوره إذا ما أرادت الإغارة على مواقع إيرانية.

وتأتي زيارة الأميرال مولين بعد أن كشفت مصادر أميركية النقاب عن تمارين قامت بها إسرائيل لغارات جوية على شبكة من المواقع النووية الإيرانية.

وقد زادت التكهنات بضربة محتملة بعد تصريح جون بولتون –المندوب الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة- في وقت سابق من هذا الأسبوع بأن إسرائيل ربما تنفذ هجومها في فترة ما بين موعد إجراء انتخابات الرئاسة الأميركية في الرابع من نوفمبر/تشرين وحفل تنصيب الرئيس الجديد في يناير/كانون الثاني 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة