كرزاي بقطر لبحث السلام وفتح مكتب لطالبان   
السبت 18/5/1434 هـ - الموافق 30/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:17 (مكة المكرمة)، 13:17 (غرينتش)
كرزاي يزور قطر لمدة يومين يلتقي خلالها الأمير ومسوؤلين قطريين (الأوروبية)

يناقش الرئيس الأفغاني حامد كرزاي خلال زيارته اليوم لقطر مساعي السلام في بلاده، ومسألة فتح مكتب تمثيل سياسي لحركة طالبان في الدوحة، ويأتي ذلك في وقت قتل فيه ثلاثة مدنيين بينهم طفلان وجرح آخرون بغارة جوية شنتها القوات الدولية شرقي أفغانستان.

وذكر بيان للرئاسة الأفغانية اليوم، أن كرزاي توجه إلى الدوحة في زيارة لمدة يومين، تلبية لدعوة من أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني. وأضاف البيان أن كرزاي سيلتقي بالأمير ومسؤولين قطريين بهدف مناقشة سبل تعزيز مستوى التعاون الثنائي، وعملية السلام الأفغانية.

وكانت وزارة الخارجية الأفغانية أعلنت الأحد الماضي أن كرزاي سيتوجه إلى قطر في وقت لاحق من الشهر الجاري لعقد اجتماعات بشأن افتتاح مكتب لطالبان في الدوحة.

ميدانيا، نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مسؤول أمني في ولاية غزني شرقي البلاد أن غارة جوية شنتها القوات الأجنبية الليلة الماضية أسفرت عن مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة عشرة آخرين.

بدورها، أفادت وكالة رويترز بأن طائرة هليكوبتر تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) تدعم قوات الأمن الأفغانية قتلت طفلين وتسعة أشخاص آخرين يشتبه في أنهم من حركة طالبان اليوم السبت، بعد شهر من منع الرئيس الأفغاني القوات من طلب الدعم الجوي الأجنبي.

نقاش واسع
وتعيد الواقعة فتح نقاش ساخن بين من يلقون باللوم على غارات الناتو الجوية في سقوط قتلى مدنيين وآخرين يقولون إن الدعم الجوي للحلف حيوي لحماية قوات الأمن الأفغانية.

وقال المتحدث باسم الحلف الرائد آدم ووجاك إن الشرطة الأفغانية كانت تقوم بدوريات في بلدة غزني بجنوب شرق البلاد عندما تعرضت لهجوم شنه مسلحون.

وذكر أن قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) دعمت وحدة أفغانية تقاتل قوات المتمردين بإطلاق نار مباشر باستخدام طائرات هليكوبتر، مضيفا أن القوة تتحرى صحة تقارير بسقوط ضحايا بين المدنيين.

من جهته، قال العقيد في جهاز الشرطة محمد حسين، إن تسعة من حركة طالبان قتلوا وأصيب ثمانية مدنيين، وشاهد مراسل رويترز جثتي طفلين قال سكان محليون إنهما قتلا في الغارة الجوية.

وكان كرزاي منع الشهر الماضي القوات الأفغانية من طلب دعم جوي من حلف الأطلسي، ومنع الحلف من قصف "منازل أو قرى أفغانية" بعدما طلبت القوات الأفغانية شن غارة أسفرت عن مقتل عشرة مدنيين وسقوط ضحايا مدنيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة