مدريد ولندن تبحثان الدستور الأوروبي والشرق الأوسط   
الخميس 1425/4/1 هـ - الموافق 20/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حكومة ثاباتيرو تريد التوصل لاتفاق سريع بشأن الدستور الأوروبي (الفرنسية)
يركز وزيرا خارجية إسبانيا وبريطانيا في مفاوضاتهما التي تبدأ في لندن اليوم على مسألة دستور الاتحاد الأوروبي والصراع في الشرق الأوسط.

وقال وزير خارجية إسبانيا ميجيل موراتينوس عند مغادرته للندن للقاء نظيره البريطاني جاك سترو "النقطة الرئيسية في جدول الأعمال هي الاتحاد الأوروبي والمحادثات بشأن المعاهدة الجديدة ومعرفة الموقف البريطاني وعرض الموقف الإسباني والتوصل إلى موقف مشترك".

وكانت الحكومة الاشتراكية الإسبانية الجديدة قد أكدت أنها حريصة على التوصل لاتفاق بشأن دستور الاتحاد الأوروبي قبل انتهاء فترة رئاسة إيرلندا للاتحاد في يونيو/ حزيران القادم.

وعطلت الحكومة اليمينية الإسبانية السابقة بالاشتراك مع بولندا اتفاقا على الميثاق الأوروبي كان من شأنه الحد من حقوقهما في التصويت.

كما أغضبت بريطانيا بعض دول الاتحاد بوضع خطوط حمراء حول مجالات قالت إنها لن تتنازل بشأنها مثل حق الاعتراض الوطني على الضرائب والتأمينات الاجتماعية والقانون الجنائي والدفاع والسياسة الخارجية.

وأكد موراتينوس أنه بما أن هذا الاجتماع هو أول اجتماع ثنائي له مع سترو فإنه لا يستطيع تجاهل مناقشة قضية جبل طارق، غير أنه شدد على أن هذه القضية لن تكون محور المناقشات بين الجانبين.

وكان موراتينوس قد أبلغ لجنة تابعة للبرلمان أمس أن إسبانيا ترغب باستئناف المحادثات بشأن جبل طارق التي تعثرت بعد استفتاء عام أجري قبل نحو عامين، رفض فيه سكان منطقة جبل طارق بأغلبية ساحقة خطة للسيادة المشتركة بين بريطانيا وإسبانيا.

وكانت إسبانيا قد تخلت عن جبل طارق لبريطانيا قبل نحو 300 عام وتحاول استعادته منذ ذلك الحين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة