الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي يبحثان وضع دارفور مع جواره   
الأربعاء 1428/11/26 هـ - الموافق 5/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 8:25 (مكة المكرمة)، 5:25 (غرينتش)
سالم أحمد سالم ويان إلياسون بذلا جهودا مماثلة في سرت بليبيا (الفرنسية-أرشيف)

بحث موفدا الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بشأن دارفور يان إلياسون وسالم أحمد سالم في شرم الشيخ مع ممثلي دول جوار السودان سبل حمل المتمردين في إقليم دارفور على التفاوض مع الخرطوم.
 
وهذه المحادثات هي واحدة من عدة اجتماعات دولية وإقليمية تعقد من أجل التوصل لإنهاء النزاع المستمر منذ خمس سنوات في الإقليم الواقع غربي السودان.
 
وقد أقر المندوبان بصعوبة المفاوضات وحذرا من الوضع المتفجر في مخيمات اللاجئين. وأوضح إلياسون وسالم في ختام اجتماعهما مع وزراء خارجية مصر وتشاد وإريتريا وليبيا, أن التصعيد العسكري مستمر في دارفور وخارج دارفور والسودان, والوضع الإنساني "بالغ الهشاشة".
 
وعبر سالم عن أمله بمشاركة الجميع بالمحادثات, مؤكدا أنه لا سبيل للعودة عن عملية سرت. أما إلياسون فاعتبر وقف الأعمال العسكرية أمرا ضروريا, حتى تستطيع قوات حفظ السلام القيام بعملها.
 
قبل الاجتماع
كبرى فصائل التمرد في دارفور قلطعت اجتماع سرت (الفرنسية-أرشيف)
وقبل بدء اجتماع دول جوار السودان, قال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن الهدف من هذا الاجتماع هو تشجيع فصائل التمرد على المشاركة في المفاوضات وتوحيد آرائهم وإعدادهم للتوصل إلى الهدف المطلوب ثم التفاوض مع الحكومة السودانية، وأضاف أن "مصر لديها تصور خاص في هذا الشأن".
 
وأفاد بأن القوات المصرية التي ستشارك في القوة المشتركة في دارفور أصبحت جاهزة, موضحا أنها مؤلفة من "كتيبة مشاة جاهزة للتحرك وسريتي نقل واتصالات وسرية مهندسين, إضافة إلى مستشفى ميداني".
 
من جهته رحب السفير السوداني في مصر عبد المنعم مبارك بكل الجهود التي تبذلها دول الجوار والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لإيجاد تسوية سلمية لأزمة دارفور.
 
وعقد اجتماع مماثل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بأسمرا في إريتريا لمتابعة نتائج اجتماع سرت الذي أقيم في ليبيا أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وقاطعته كبرى فصائل التمرد في دارفور.
 
غير أن الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي قررا مواصلة جهودهما بهدف إقناع هذه الفصائل بالانضمام إلى المفاوضات التي يتوقع الاتحاد الأفريقي استئنافها عام 2008.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة