بوش يبدأ مباحثاته مع مشرف والآلاف يتظاهرون ضده   
السبت 1427/2/4 هـ - الموافق 4/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:44 (مكة المكرمة)، 7:44 (غرينتش)

بوش ومشرف سيبحثان بإسلام آباد سبل "التقليل من التطرف الإسلامي" (رويترز)

بدأ الرئيس الأميركي جورج بوش صباح اليوم زيارته الأولى إلى باكستان بمحادثات مع نظيره الباكستاني برويز مشرف، تتمحور حول حملة مكافحة الإرهاب التي تشكل إسلام آباد عنصرا مهما فيها بالنسبة لواشنطن.

وأحيطت الزيارة التي تستغرق 24 ساعة بإجراءات أمنية لاسابقة لها حيث خلت شوارع العاصمة الباكستانية, في هذه المحطة الثالثة والأخيرة للرئيس الأميركي بعد أفغانستان والهند في إطار الجولة الأولى لبوش بجنوب آسيا.

وكان بوش قد صرح ليلا لدى وصوله إلى إسلام آباد أنه سيلتقي الجنرال مشرف لمناقشة دور بلاده الحيوي في الحرب على الإرهاب "ومساعينا لتشجيع التحولات الاقتصادية والسياسية بما يمكننا من تقليل التطرف الإسلامي".

وقال "أعتقد أن باكستان المزدهرة والديمقراطية ستكون شريكا لأميركا وجارة للهند إضافة إلى كونها قوة تحديث في العالم العربي".

واستقبل وزير الخارجية الباكستاني خورشيد قصوري بوش وزوجته بقاعدة شكلالا العسكرية قرب إسلام آباد حيث حطت طائرته, قبل أن يصعد الأخير بعد ذلك إلى مروحية أميركية نقلته إلى مقر سفارة واشنطن بإسلام آباد.

باكستانيون يحرقون بمدينة شامان مجسمات لبوش وبلير (رويترز)
مظاهرات كبرى
على الصعيد الجماهيري قوبلت هذه الزيارة بمظاهرات عديدة بكبرى المدن الباكستانية، ردد خلالها المتظاهرون "عد من حيث جئت يا بوش".

من جانب آخر شل إضراب عام دعا إليه تحالف الأحزاب الإسلامية (مجلس العمل المتحد) معظم أنحاء البلاد احتجاجا على الزيارة والرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. وقد استنفرت جميع أجهزة الأمن في البلاد.

ففي كراتشي (جنوب) حاول نحو 1000 طالب من حركة إمامية الشيعية, مرددين "عد من حيث جئت يا بوش" الاقتراب من القنصلية الأميركية حيث قتل دبلوماسي أميركي وأربعة أشخاص آخرين بهجوم انتحاري.

وأطلقت الشرطة الغازات المسيلة للدموع على المتظاهرين وقامت بتعقبهم ، وألقت القبض على نحو 12 متظاهرا أثناء القيام بعملية المطاردة وسط كراتشي التي خلت من السكان بسبب الإضراب العام.

وتظاهر نحو 4000 شخص في كويتا جنوبي غربي باكستان وأحرقوا دمية لبوش غلفت بعلم أميركي, في حين تظاهر 3000 آخرون في شامان عند الحدود الأفغانية على بعد 100 كلم شمال غرب كويتا.

وفي راولبندي التي يتوقع أن يزورها بوش تظاهر نحو 200 شخص مرددين "عد من حيث جئت يا بوش المجرم" وفرقتهم الشرطة التي نشرت تعزيزات كبيرة. كذلك نشرت في إسلام آباد تعزيزات أمنية كبيرة لحماية أول زيارة يقوم بها بوش إلى باكستان.

 وفي بيشاور شمالي غرب، قالت الشرطة إن 3000 شخص تظاهروا احتجاجا على زيارة بوش ونشر الرسوم المسيئة للرسول الكريم. وقال أحد رجال الدين الشيعة إن "الولايات المتحدة تخطط لمهاجمة إيران وجاء بوش يطلب دعم باكستان". 

أنصار العمل المتحد ينظمون مهرجانا احتجاجيا على زيارة بوش(رويترز)
وفي لاهور شرقي البلاد تجمع مئات الباكستانيين من دون شغب في مساجد المدينة إثر صلاة الجمعة، منددين بالرسوم الكاريكاتيرية. وقد قتل خمسة أشخاص منتصف فبراير/شباط الماضي بمظاهرات احتجاج على تلك الرسوم تحولت لأعمال عنف بلاهور وبيشاور.

كذلك تظاهر مئات الأشخاص بمظفر آباد عاصمة إقليم كشمير شمالي باكستان. واحتشد الآلاف بدعوة من تحالف الأحزاب الإسلامية المعارض في مولتان وسط البلاد بزعامة الأمين العام للتحالف مولانا فضل الرحمن.

إقامة جبرية
ووضع عمران خان وهو زعيم لحزب معارض قيد الإقامة الجبرية في منزله بإسلام آباد، للحيلولة دون مشاركته بالاحتجاجات على زيارة الرئيس الأميركي.

ويتوقع أن تشهد مدن البلاد مزيدا من المظاهرات اليوم احتجاجا على تلك الزيارة، بناء على نداء من التحالف الذي قرر تنظيم "يوم أسود لجورج بوش" حسبما أكد شهيد شمسي الناطق باسم التحالف.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة