الحزب الحاكم بأنغولا يحقق تقدما كبيرا بالانتخابات التشريعية   
الأحد 1429/9/8 هـ - الموافق 7/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:15 (مكة المكرمة)، 11:15 (غرينتش)
الحزب الحاكم فاز بنحو 82% بعد فرز نصف الأصوات تقريبا بحسب النتائج الأولية (الفرنسية)

حقق الحزب الحاكم في أنغولا تقدما كبيرا في الانتخابات التشريعية التي انعقدت الجمعة حيث فاز بنحو 82% من الأصوات بعد فرز نصفها تقريبا، وذلك بحسب النتائج الأولية التي أعلنتها اللجنة الانتخابية.
 
وتتقدم الحركة الشعبية لتحرير أنغولا التابعة للرئيس جوزيه إدواردو دوس سانتوس -القابع في السلطة منذ أكثر من 30 عاما- بفارق كبير على حركة التمرد السابقة، الحركة الوطنية لاستقلال أنغولا التام (يونيتا).
 
وتضع النتائج الأولية الحزب الحاكم في الطليعة حتى في معاقل يونيتا السابقة أي في أقاليم هوامبو وبييه وبنغويلا.
 
وقال المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير أنغولا الحاكمة إن حزبه يتجه نحو تحقيق فوز كبير، مشيرا إلى أن السؤال ليس عن الفوز وإنما عن تحقيق النسبة المستهدفة.
 
وأعلن الحزب الحاكم في حملته أنه ينوي الفوز بثلثي الأصوات ما سيخوله تعديل الدستور.
 
لكن حركة يونيتا أعلنت أنها ستطعن في شرعية الانتخابات أمام المحكمة الدستورية.
 
وطلبت الحركة المعارضة إلغاء الانتخابات في العاصمة لواندا بسبب مشاكل تنظيمية كبيرة.
 
وكانت أنغولا نظمت الجمعة الاستحقاق التشريعي الأول منذ نهاية الحرب الأهلية في 2002. وتعد هذه الانتخابات الأولى منذ إجهاض الاقتراع الانتخابي عام 1992.
 
وكان الحزب الحاكم يتمتع قبل الانتخابات بـ129 مقعدا في الجمعية الوطنية مقابل 70 ليونيتا من أصل 220.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة