روسيا تواصل غاراتها بسوريا والمعارضة تتقدم بحلب   
السبت 1437/2/17 هـ - الموافق 28/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 12:18 (مكة المكرمة)، 9:18 (غرينتش)

جددت المقاتلات الروسية اليوم السبت غاراتها على مواقع للمعارضة السورية المسلحة، بينها أحياء في حلب ومدينة الأتارب في ريف المحافظة شمالي سوريا، كما طالت الغارات بلدة سرمدا بريف إدلب، بينما أعلنت المعارضة السورية سيطرتها على قرية تل باجر بريف حلب الجنوبي.

وأفاد مراسل الجزيرة أن قتلى وجرحى سقطوا فجر اليوم السبت جراء غارات روسية على مدينة الأتارب غرب حلب، كما استهدفت الغارات الروسية أحياء الميسر وكرم الطراب في مدينة حلب.

وكثفت الطائرات الروسية غاراتها على أرياف حلب واللاذقية وحماة وإدلب، حيث تجددت الغارات الروسية فجر اليوم على بلدة سرمدا قرب الحدود مع تركيا، وقالت مصادر للجزيرة إن عددا من الأشخاص قتلوا أو جرحوا بقصف روسي استهدف عدة قرى جنوب مدينة جرابلس التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

غارات الطيران الروسي على أعزاز في ريف حلب الشمالي (الجزيرة)

تقدم للمعارضة
من جهتها، قالت المعارضة إنها قتلت أربعين من قوات النظام ومليشياته، في حين بثت جبهة النصرة صورا تظهر قصفا مدفعيا نفذته على قرية تل باجر.

كما بينت الصور لحظة هروب ما قالت الجبهة إنهم عناصر من المليشيات الإيرانية ومن يواليها، وكانت المعارضة المسلحة قد قالت في وقت سابق إنها كبدت المليشيات الأجنبية الموالية لقوات النظام خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد في تل باجر.

وقد قال الناطق العسكري باسم حركة أحرار الشام في سوريا إن المعارك الجارية في ريف إدلب وحلب أسفرت عن سيطرة المعارضة على مواقع جديدة، وأضاف أبو يوسف المهاجر أن هذه المعارك تأتي ضمن عمليات جيش الفتح في مرحلتها الثانية لاستعادة المناطق التي سيطر عليها جيش نظام الأسد مؤخرا.

وقالت مصادر ميدانية -لمراسل الجزيرة نت عمر يوسف- إن جيش الفتح أحكم السيطرة على قرى المكحلة وخربة كوسا وتل الباجر وتل الحميرة ومنطقة البحوث العلمية في محيط قرية بانص.

وأشارت المصادر إلى أن قوات المعارضة خاضت معارك عنيفة قتلت خلالها العشرات من جنود النظام، بالإضافة إلى أسر مقاتل إيراني في إحدى الجبهات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة