مشروع قانون تركي يدين مذابح فرنسا بالجزائر   
الأربعاء 1421/10/29 هـ - الموافق 24/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
حراسة أمنية حول قنصلية فرنسا باسطنبول
قدم نائب بالائتلاف الحكومي في البرلمان التركي مشروع قانون يعترف بارتكاب فرنسا ما اعتبره حملات إبادة للجزائريين ومجازر في الهند الصينية والمساهمة في حملات إبادة في رواندا. واعتبر المراقبون أن المشروع جاء ردا على اعتراف البرلمان الفرنسي بإبادة الأرمن في عهد الإمبراطورية العثمانية عام 1915.

وقال بولنت أكرجالي مقدم مشروع القانون إن تركيا "تعترف وتدين ارتكاب فرنسا لجرائم إبادة في حق الجزائريين بين 1954 و1962 والمجازر في الهند الصينية ومساهمتها في حملات الإبادة في رواندا".

وأضاف في بيان للصحفيين أن هذا النوع من مشاريع القوانين يهدف إلى ما اعتبره "مساعدة مجلسي النواب والشيوخ الفرنسيين غير القادرين على مواجهة ماضيهما".

وكان أكرجالي قد زار العاصمة الفرنسية باريس مع نواب آخرين قبل تصويت البرلمان الفرنسي على الاعتراف بإبادة الأرمن, بهدف شرح الموقف التركي.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من قيام 42 نائبا لحزب الفضيلة في البرلمان التركي بتقديم مشروع قانون مماثل يعترف بارتكاب فرنسا لجرائم إبادة بحق الجزائريين. ولهذا الحزب 102 مقعدا من أصل 550، ويعتبره المراقبون ذا توجهات إسلامية.

وأعلنت السلطات التركية أمس إلغاء عقد مع شركة الكاتل الفرنسية لصنع قمر اصطناعي للتجسس، وهددت بعقوبات أخرى ضد فرنسا. وفرضت السلطات التركية طوقا أمنيا على السفارة الفرنسية مخافة قيام مظاهرات احتجاجية.

يشار إلى أن موقف البرلمان الفرنسي من القضية الأرمنية أثار غضب تركيا التي استدعت سفيرها من باريس للتشاور. كما توعدت فرنسا بعقوبات في حال اعتماد الرئيس الفرنسي جاك شيراك القانون بشكل نهائي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة