احتجاج إسلامي على الإساءة الأميركية للكعبة المشرفة   
الجمعة 1423/1/1 هـ - الموافق 15/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (أسيسكو) بشدة ما نشرته المجلة الأميركية (ناشيونال ريفيو) ضد المقدسات الإسلامية، واعتبرت أن مقال الكاتب ريتش لوري المنشور في موقعها على الإنترنت، الذي اقترح فيه ضرب مكة المكرمة بقنبلة نووية، ينطوي على روح عدائية عنصرية، وتحريض علني على الإرهاب، وعلى تهديد مباشر للأمن والسلم الدوليين.

وقالت صحيفة الشرق الأوسط إن الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة وجه أمس، رسالة إلى المجلة الأميركية, استنكر فيها باسم العالم الإسلامي، هذا التهجم ضد الإسلام والمسلمين في العالم، مبرزا أن نشر مثل هذه الكتابات يعتبر استهتارا بالمواثيق الدولية وينطوي على تهديد مباشر للاستقرار في العالم، ويؤدي إلى تأجيج الصراع بين الحضارات والثقافات، مما يخالف مخالفة مطلقة، مضمون قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الحوار بين الحضارات.

وأكد المدير العام للأسيسكو أن نشر مثل هذه الكتابات لا يدخل بأي حال من الأحوال، ضمن حرية التعبير، لأن الحريات العامة ليست مطلقة ولكنها تخضع لأحكام قانونية ولضوابط أخلاقية، ولاعتبارات إنسانية.

واعتبر التويجري أن السماح بنشر مثل هذه الكتابات يلحق أفدح الضرر بالمصالح المشتركة بين الغرب والأمة الإسلامية، وبعلاقات الولايات المتحدة بدول العالم الإسلامي.

وشدد المدير العام للأسيسكو بهذه المناسبة، على ضرورة اتخاذ إجراءات قانونية لمقاضاة المجلة ومحرر المقال المتهجم على الإسلام، طبقا للقوانين الأميركية، وأهاب بالدول الأعضاء في المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة، إلى التحرك في هذا الاتجاه عبر هيئاتها الدبلوماسية المعتمدة في الولايات المتحدة، مؤكدا على التحلي باليقظة والوعي بما يتعرض له الإسلام والمسلمون في هذه المرحلة من تهديدات ومخاطر عديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة