طلبة الجامعة يحلتون مبنى البرلمان المحلي في إيريان جايا   
الثلاثاء 2/10/1422 هـ - الموافق 18/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حشد كبير من مواطني إقليم إيريان جايا الإندونيسي أثناء تشييع جثمان زعيمهم ثيس إليوي (أرشيف)
احتل المئات من طلبة الجامعة مقر البرلمان المحلي لإقليم إيريان جايا للمطالبة باستقلال الإقليم عن إندونيسيا. وطالب المحتجون بإجراء استفتاء عام لاستقلال إيريان جايا بشكل كامل عن جاكرتا بدلا من توسيع صلاحيات الحكم الذاتي للإقليم.

وأكدت مصادر أمنية أن حركة احتجاجات طلبة الجامعة في الإقليم بدأت تتجه نحو احتلال المباني الحكومية والبقاء بها لفترة من الوقت للمطالبة بالاستقلال. وذكرت وكالة أنباء إنتارا الإندونيسية أن المحتجين ألقوا بعض الخطب الحماسية وحملوا لافتات تطالب بإجرأء استفتاء لشعب بابوا غينيا الجديدة. وأضافت الوكالة أن مقر البرلمان المحلي أحيط بحراسة مشددة من قوات الأمن إلا إنه لم ترد أنباء عن وقوع مواجهات.

وتشهد الأوضاع في إيريان جايا توترا متزايدا منذ مقتل زعيم الاستقلال ثيس إليوي في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

يذكر أن البرلمان الإندونيسي قد أقر في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي قانونا يهدف إلى إعطاء الإقليم المزيد من الحكم الذاتي على أمل أن ينهي القانون 40 عاما من القتال من أجل الاستقلال في الإقليم، الذي يقع في النصف الغربي من جزيرة بابوا غينيا الجديدة، غير أن حركة بابوا الحرة رفضت القانون الجديد مطالبة بدولة مستقلة غربي بابوا.

وينص القانون على تغيير اسم إقليم إيريان جايا إلى الاسم المفضل لسكانه وهو باوبوا غينيا الجديدة, وأن يكون له علم خاص ونشيد وطني. ويسمح القانون الجديد للسلطات المحلية بالاحتفاظ بحوالي 80 % من عائد الثروات الطبيعية في إيريان جايا خاصة الذهب والرصاص.

ويقول أنصار الانفصال إن تأييد الأمم المتحدة لضم إيريان جايا إلى إندونيسيا عام 1969 كان باطلا, وإن بابوا الغربية مستقلة منذ عام 1961 عندما قامت هولندا المستعمرة للإقليم بتسليمه إلى جاكرتا. يذكر أن الإقليم غني بمناجم الذهب والرصاص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة