صحيفة: شقيق الرئيس الأفغاني متورط بقضية مخدرات   
الأحد 1429/10/6 هـ - الموافق 5/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

كرزاي اعتبر الاتهامات مجرد ضغط سياسي (الفرنسية-أرشيف)
قالت صحيفة نيويورك تايمز على موقعها على الإنترنت السبت إن أحمد والي كرزاي شقيق الرئيس الأفغاني حامد كرزاي، ربما كان متورطا في قضية تهريب مخدرات، مما يثير قلقا لكبار المسؤولين الأميركيين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تحددهم أن السفير الأميركي في أفغانستان ورئيس فريق وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي أي) ونظيريهما البريطانيين تطرقوا منذ 2006  إلى هذه القضية مع الرئيس كرزاي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأفغاني رفض مطلب هؤلاء المسؤولين دعوة شقيقه الذي يرأس حاليا مجلس ولاية قندهار لمغادرة البلاد بحجة أنه لا يملك أي أدلة دامغة ضده.

وتقول الصحيفة إن الأدلة غير المباشرة على تورط أحمد والي كرزاي تزايدت في الآونة الأخيرة، وأوضحت أن قوات الأمن اكتشفت شحنة هائلة من الهيروين مخبأة في شاحنة في ضواحي قندهار، غير أن القائد المحلي حيبي الله جان تلقى اتصالا هاتفيا من أحمد والي كرزاي الذي طلب منه الإفراج عن الآلية بحمولتها.

كما ضبطت الأجهزة الأميركية والأفغانية لمكافحة المخدرات أكثر من خمسين كلغ من الهيروين في شاحنة أخرى قرب كابل.

وقالت الصحيفة إنه بعد هذه الحادثة، اكتشف المحققون الأميركيون وجود صلة بين هذه الشحنة وحارس شخصي لشقيق الرئيس الأفغاني يعتقد أنه يعمل وسيطا لحساب أحمد والي كرزاي.

ونفى الرئيس الأفغاني وشقيقه هذه الاتهامات وأكدا أنها تندرج في إطار الهجمات السياسية لخصومهما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة