الناتو يقتل خمسة جنود أفغان   
الخميس 1431/7/27 هـ - الموافق 8/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:27 (مكة المكرمة)، 8:27 (غرينتش)

رودريغيز: غياب التنسيق -ربما- سبب الغارة الجوية على الجنود الأفغان (رويترز-ارشيف)

لقي خمسة جنود أفغان حتفهم وأصيب اثنان آخران في غارة جوية شنتها قوات تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أمس الأربعاء في ولاية غزني جنوب غرب العاصمة كابل.

وأدان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية ظاهر عظيمي ما وصفه بحادث "النيران الصديقة", مشيرا إلى أن الهجوم وقع بعد أن أخطأت طائرات تابعة للناتو في تحديد هوية جنود حكوميين تصورت أنهم من مقاتلي طالبان.

وعبر عن أسفه للحادثة قائلا إنها "ليست المرة الأولى التي يقع فيها مثل هذا الحادث ونتمنى أن تكون الأخيرة".

وقال قائد القيادة المشتركة للقوات الدولية لإرساء الأمن بأفغانستان (إيساف) وثاني أكبر ضابط عسكري أميركي في أفغانستان الجنرال ديفد رودريغيز إن قوات التحالف والحكومة الأفغانية بدأتا تحقيقا مشتركا في الحادث, لكنه أشار إلى أن المشكلة ربما ترجع فقط إلى غياب التنسيق.

وتزامن الحادث مع مقتل ثلاثة جنود أميركيين في الجنوب الأفغاني وإعلان بريطانيا انسحابها من وادي سنغين بولاية هلمند وتسليمه للقوات الأميركية.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي يقتل فيها جنود أفغان على يد القوات الدولية, فقد قتلت القوات الألمانية ستة عسكريين أفغان بولاية قندز في أبريل/نيسان الماضي بعد أن أطلقت النار على سيارة كانوا يستقلونها, كما أدى قصف جوي لقوات التحالف في 2008 إلى مقتل تسعة جنود أفغان في ولاية خوست.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة