خامنئي يغرد ضد الغرب ويتفق معهم بالنووي   
الأربعاء 1436/10/13 هـ - الموافق 29/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 16:49 (مكة المكرمة)، 13:49 (غرينتش)

 يبدو أن المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي يغرد على ليلاه في تويتر، فمرة يهاجم الرئيس الأميركي أوباما ويرسل تهديدات مبطنة، وأخرى ينتقد أوروبا تزامنا مع أول زيارة لطهران تقوم بها مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، وقبل زيارة وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

وتثير هذه التغريدات التي أطلقها حساب خامنئي بالإنجليزية على تويتر -والذي يتابعه 143 ألفا ودشنه في مارس/آذار 2009- تساؤلات حول حقيقة موقف المرشد الذي يملك "مفتاح النووي" من الاتفاق الذي وقع يوم 14 يوليو/تموز بين طهران والدول الكبرى، وهل فعلا هناك انقسام بإيران بين المحافظين والإصلاحيين؟ أم أن هناك توزيع أدوار بين القيادة الإيرانية للحصول على المكاسب القصوى من الاتفاق؟.

خامنئي: إذا وقعت أي حرب فالخاسر ستكون الولايات المتحدة العدوانية والمجرمة (ناشطون)

أوباما المنتحر
وكان أوباما الهدف الأول لتغريدات خامنئي، حيث نشر تغريدة ذكر فيها أن "الرئيس الأميركي قال إن باستطاعته ضرب المنشآت العسكرية الإيرانية. نحن لا نريد الحرب، ولن نبدأها، ولكن.." ليأتي الجواب بصورة لرجل شبيه بأوباما دون أن يسميه وهو يوجه مسدسه على رأسه، وتضمنت الصورة أيضا علم الولايات المتحدة على صدر المنتحر".

وحصلت التغريدة -التي أثارت غضبا واسعا في مواقع التواصل- على انتشار واسع بأكثر من 1800 إعادة تغريد، ونحو ثمانمئة "تفضيل".

وعلقت شبكة "سي أن أن" على التغريدة الأميركية أنه "رغم الاتفاق النووي فإن خامنئي يصر على توجيه لكمات حادة لواشنطن". وأضافت أن مثل هذه التغريدات بمثابة "الوقود لمعارضي الاتفاق".

ويسأل الممثل الأميركي مارك بيليغرينو، خامنئي في تغريدة "اقتحام السفارات وخطف الأميركيين وتمويل المجرمين وإصدار الفتاوى، هل هي أعمال حرب؟".

ولم يكتف خامنئي بمهاجمة أميركا بل وجه سهامه أمس إلى أوروبا التي كانت مسؤولة الشؤون الخارجية باتحادها تزور طهران أمس، والتي استقبلت اليوم وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس.

خامنئي: الأوروبيون تسببوا في إحدى أكبر الحروب في التاريخ، والتي قتلت عددا كبيرا من الناس، وألحقت بنا ضررا أيضا (ناشطون)

ظهور الصهيونية
وغرد حساب خامنئي سلسلة تغريدات جاء فيها "إن الأوروبيين تسببوا في إحدى أكبر الحروب في التاريخ، والتي قتلت عددا كبيرا من الناس، وألحقت بنا ضررا أيضا". وأضاف "قرأت التاريخ الأوروبي، هؤلاء الأوروبيون تسببوا بحربين عالميتين مدمرتين في القرن الفائت، حربين عالميتين في أقل من قرن". وتابع أن "الحضارة الغربية عبرت عن طبيعتها وهويتها وأعطت البشرية التجربة، الحرب تنتهي والتجارب تبقى" وخلص إلى أنه "بعد الحروب ظهرت الصهيونية الخطيرة والقاتلة في قلب العالم الإسلامي".

وحصدت هذه التغريدات ردود من المغردين تمحورت حول "أسباب مهاجمة من وقع معهم الاتفاق النووي، وشن الحروب ودعم المليشيات وتدهور حقوق الإنسان في إيران".

ويسأل حساب (@Walter_Dragone) أنه بعد الحربين العالميتين "هل تريد أن تبدأ الثالثة؟". ويستفسر حساب (@RebwarMokriani) عن "الإعدامات التي تنفذ بإيران بدم بارد".

ورأى سلمان الأنصاري أن خامنئي "لا يتحدث إلا عن الحروب والكراهية". ويطلب حساب (@zaferaksoylu) من خامنئي "التزام الصمت لأنك وقعت اتفاقا مع هذه الدول التي تنتقدها".

وعن وصفه "الصهيونية بالمجرمة والقاتلة" طلب منه حساب (CollaborateForRights ‏@) أن "كرجل دين يجب أن تدعو إلى الرحمة والمحبة وقبول جميع الناس رغم اختلاف آرائهم".

وفي موضوع تدخلات إيران في العالم العربي يسأل حساب (@janet1341) "هل إيران في سوريا واليمن ولبنان لأغراض إنسانية؟".

ويشير حساب (@ferguson8610) إلى أن إيران "دعمت الأسد ليقتل مئة ألف من شعبه ويحاصرهم ويقصف مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين الذين يدافع عنهم".

ويتسأل حساب (@janet1341) "بعد مئة عام كيف يذكر التاريخ هذا الرجل الذي سبب الكثير من الحروب؟".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة