حزب العدالة والقانون البولندي يسعى لحكومة ائتلافية   
الثلاثاء 1426/8/24 هـ - الموافق 27/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 20:48 (مكة المكرمة)، 17:48 (غرينتش)
غاروسلو كفاشنيفسكي
زعيم حزب العدالة (الفرنسية)
قال زعيم حزب القانون والعدالة البولندي غاروسلو كفاشنيفسكي إن حزبه الذي حصد أكثر من 26.99% من أصوات الناخبين أول أمس، بصدد تشكيل حكومة جديدة من أحزاب يمين الوسط.
 
وذكر أن اليوم سيشهد إعلان اسم مرشح حزبه لرئاسة الحكومة وبقية الحقائب الوزارية، مشيرا إلى أن حزبه سيتمسك بموقفه في الحصول على حقيبة وزارة العدل التي سيعهد إليها محاربة الفساد الذي تشهده البلاد.
 
وكان كفاشنيفسكي قد صرح عقب النتائج الأولية بأنه سيبدأ مشاورات لتشكيل حكومة جديدة، وأن التحركات ستبدأ مساء الثلاثاء مع الأحزاب الفائزة بالانتخابات لتحديد هوية الشخص الذي سيتولى رئاسة الحكومة.
 
وفي وقت سابق أكدت نتائج الانتخابات أن أحزاب يمين الوسط حققت فوزا ساحقا على اليسار الحاكم.
 
وذكرت اللجنة الانتخابية أن حزب القانون والعدالة -وهو أحد أحزاب وسط اليمين- حصد 26.99% من الأصوات، ما يعني احتمال فوزه بنحو 151 مقعدا برلمانيا من أصل 460.
 
وفاز حزب المنتدى المدني المتحالف معه بالمرتبة الثانية بعدما حقق نسبة 24.14% أي ما يساوي 123 مقعدا.
 
وقال الحزبان -وهما وريثا حركة تضامن ساهمت في انهيار الشيوعية عام 1989- إنهما يريدان الاشتراك في إدارة بولندا بحكومة ائتلافية.
 
أما نسبة أصوات ائتلاف اليسار الحاكم الذي ينتمي إليه الرئيس البولندي ألكسندر كفاشنيفسكي فقدرت بنحو 11% إثر فقدان شعبيته عقب سلسلة من فضائح فساد، مقابل نسبة 41% من الأصوات فاز بها في انتخابات 2001.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة