انفجار ببغداد ومقتل خمسة عراقيين وثلاثة جنود أميركيين   
الأربعاء 1424/11/2 هـ - الموافق 24/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دورية عسكرية أميركية في تكريت (الفرنسية)

وقع انفجار أمام إحدى البنايات خلف فندق شيراتون في العاصمة العراقية بغداد حيث يقيم في الفندق رعايا غربيون.

وأفاد شهود عيان بأن شخصا كان يستقل سيارة اقتربت من المكان وأطلقت صاروخا باتجاه الطوابق العلوية للبناية, ولم يبلغ عن وقوع إصابات حتى الآن. وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن القذيفة اصطدمت بحاجز إسمنتي أمام البناية.

من ناحية ثانية قال شهود عيان إن الطائرات والمدفعية الأميركية قصفت لليلة الثانية على التوالي الأربعاء مواقع مشتبها فيها للمقاومة في جنوب بغداد.

ودوت انفجارات وقعقعة نيران الأسلحة الآلية في أنحاء العاصمة في حين استأنفت قوات الاحتلال -فيما يبدو- عملية القبضة الحديدة للقضاء على المقاومة في بغداد.

الهجمات مستمرة على القوات الأميركية(رويترز)

جاء ذلك بعد مقتل ثلاثة جنود أميركيين بانفجار قنبلة في قافلة عسكرية أميركية قرب بلدة سامراء على بعد 100 كلم شمالي بغداد، وهي المنطقة السنية التي تتركز فيها الهجمات على القوات الأميركية.

وعلى صعيد متصل قتل خمسة أشخاص على الأقل وأصيب أكثر من مائة آخرين في انفجار سيارة مفخخة خارج مقر وزارة الداخلية في أربيل.

والقتلى هم قائد مقر الوزارة وشرطيان يحرسان المنشأة وأحد المارة. وقد نفذ العملية انتحاري فجر نفسَه داخل سيارته عند مدخل المبنى الذي اندلعت النيران فيه بعد الانفجار ولحقت أضرار بعدد من المباني المجاورة له.

وحذر الجيش الأميركي أمس من تصاعد هجمات المقاومة العراقية خلال فترة عيد الميلاد. وقال مصدر عسكري أميركي "نحن في منطقة حرب والعدو لن يوقف هجماته لأننا في فترة عيد الميلاد" مضيفا أن "الهجوم (على القوات الأميركية) في عيد الميلاد سيستثمره العدو إعلاميا".

قصف ليلي لبغداد (الجزيرة)

كما تعرض مركز للشرطة في الموصل الأربعاء لهجوم لم يسفر عن وقوع إصابات، وعلى الصعيد نفسه أعلن متحدث باسم الجيش الأميركي أن عنصرا من قوات الأمن العراقية قتل أثناء عملية لحفظ الأمن في الموصل شمالي العراق، ولم يقدم المتحدث التابع للفرقة 101 المحمولة جوا أي معلومات أخرى عن طبيعة العملية وملابسات مقتل عنصر الأمن العراقي.

وقال ضابط في الشرطة إن مجهولا أطلق قذيفة "آر بي جي" على مركز الشرطة في حي الرماح مما أسفر فقط عن وقوع أضرار في المبنى.

تشييع عراقيين
على صعيد آخر شيع في بغداد أربعة عراقيين من بينهم طفل قتلوا الثلاثاء لدى خروجهم من مسجد سني في أحد أحياء العاصمة العراقية.

وأكد الشيخ عبد السلام الكبيسي من الأعضاء البارزين في هيئة علماء المسلمين أن مسلحين يستقلون سيارة أطلقوا النار باتجاه الأشخاص الأربعة مما أدى إلى مقتلهم.
وأدرج الكبيسي هذا الاعتداء في إطار ما أسماه "مسلسل تأجيج الحرب الطائفية" متهما "جهة خارجية" بالوقوف وراء الحادث في تلميح إلى إيران.

القوات الأميركية تحتفل بالميلاد والعراقيون يستقبلونه بفتور (الفرنسية)

احتفالات الميلاد
على صعيد آخر قدٌم المسيحيون العراقيون احتفالاتهم بليلة عيد الميلاد إلى عصر اليوم الأربعاء بدلا من منتصف الليل, وذلك بسبب تردي الوضع الأمني فى البلاد.

وأكد جوزيف عتيشه -وهو كاهن كنيسة سانت جوزيف في بغداد- أنه لن يحتفل بليلة عيد الميلاد في جميع كنائس بغداد للمرة الأولى بلا استثناء. وأضاف أن الجميع يخافون مغادرة منازلهم بسبب تردي الأوضاع الأمنية والاشتباكات اليومية بين عناصر المقاومة والقوات الأميركية.

من ناحية أخرى أكد وفد الجامعة العربية الذي يزور العراق حاليا، أنه لمس من أعضاء مجلس الحكم الانتقالي العراقي، إصرارا على المضي قدما في برنامج نقل السلطة إلى العراقيين في موعده.

وكان الوفد الذي يترأسه الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي قد اجتمع اليوم مع أعضاء مجلس الحكم حيث جرى بحث تطورات الأوضاع في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة