الاحتلال يعتقل سبعين فلسطينيا بالضفة   
الخميس 1437/1/9 هـ - الموافق 22/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:35 (مكة المكرمة)، 7:35 (غرينتش)

عاطف دغلس-نابلس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الخميس أكثر من سبعين فلسطينيا من مختلف مناطق الضفة الغربية شملت قيادات وكوادر في حركتي التحرير الوطني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس)، إضافة لأسرى محررين.

وطالت الاعتقالات مدن الضفة وقراها ومخيماتها، خاصة القدس والخليل ورام الله وبيت لحم ونابلس وجنين وسلفيت، إذ اعتقل عشرون في القدس و18 في الخليل و15 في رام الله وعشرة في نابلس، ومن بين المعتقلين القيادي في فتح محمد جمال دار يوسف في قرية الجانية بمحافظة رام الله، والقيادي في حماس عبد الجبار جرار في مدينة جنين.

وتميزت الحملة الإسرائيلية باعتقال من سبق أن اعتقلتهم إسرائيل أكثر من مرة في سجونها، بالإضافة إلى أسرى محررين، ومن بينهم الأسير المحرر محمد بصلات الذي اعتقل من قرية حجة بمحافظة بيت لحم، ودهمت قوات الاحتلال منازل المعتقلين وعاثت بها فسادا ودمارا وتخريبا وصادرت بعض محتوياتها.

video

هدف الاعتقالات
وقال مدير مركز أحرار لدراسات الأسرى وحقوق الإنسان فؤاد الخفش إن هذه الحملة جاءت لتؤكد "الصلف الإسرائيلي وعنجهيته في قمع الفلسطينيين" من جهة، ومحاولة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إرضاء الجمهور الإسرائيلي الغاضب ومنتقديه داخل حكومته من جهة أخرى.

وأضاف الخفش في تصريح للجزيرة نت أن هذه الاعتقالات جاءت متأخرة عن موعد انطلاق ما وصفها بانتفاضة القدس مطلع الشهر الجاري، موضحا أن الحكومة الإسرائيلية وقيادة جيش الاحتلال لم تتوقعا امتداد هذه الانتفاضة واستمرارها بمختلف أشكال المقاومة.

واستنكر الناطق باسم لجنة التنسيق الفصائلي بمدينة نابلس عماد اشتيوي حملة الاعتقالات التي شنتها قوات الاحتلال فجر اليوم.

دعوة للتصدي
وقال اشتيوي للجزيرة نت إن الحملة تأتي استكمالا لأهداف الاحتلال بقتل الشعب الفلسطيني وقمعه بكل مناطق وأماكن وجوده، ودعا "الجماهير الفلسطينية للتصدي للاحتلال وقطعان مستوطنيه بكل الطرق والوسائل التي تحافظ على دماء الفلسطينيين وكرامتهم".

ووجه المتحدث دعوة لقوى النضال الفلسطيني والشعب عموما لجعل يوم غد الجمعة "جمعة غضب" ضد الاحتلال والخروج في مسيرات بكل نقاط التماس مع الاحتلال للرد على جرائمه، وهي الدعوة نفسها التي وجهتها حركة حماس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة