علماء ومفكرون يطالبون الحكومة التونسية باحترام المقدسات   
الاثنين 27/6/1427 هـ - الموافق 24/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)
طالب عشرات من أبرز علماء الدين الإسلامي الحكومة التونسية باحترام المقدسات والمؤسسات الدينية التي تتعرض لاعتداءات صارخة على حد قولهم.
 
وقال أكثر من 90 عالما من مختلف أنحاء العالم الإسلامي في بيان مشترك وقعوه الخميس الماضي إنهم يشعرون بالقلق من وضع الدين الإسلامي وشعائره ومؤسساته في تونس "التي ينص دستورها على أن الإسلام دين الدولة".
 
وأشار البيان إلى مخالفات شرعية قال إنها ترتكب في البلاد ذكر منها حظر الحجاب وتأميم المساجد وتجريم التدريس فيها وتدنيس المصحف الشريف. وطالب الحكومة التونسية بمعاقبة الجناة عن هذه الانتهاكات.
 
كما طالب البيان السلطات التونسية بالتزام مقتضيات البند الأول من الدستور وذلك بإلغاء القرار الإداري المعروف بالمنشور 108 الذي يمنع ارتداء الحجاب في جميع المؤسسات الإدارية والتعليمية وغيره من المنشورات والقوانين المخالفة للشرع الإسلامي.
 
يأتي هذا بعد أيام قليلة من صدور البيان الختامي للجمعية العامة الثانية للاتحاد العالمي للعلماء المسلمين التي انعقدت يوم 10 و11 يوليو/تموز الجاري في إسطنبول الذي ورد فيه تلميح للحكومة التونسية إلى بعض الحقوق الدينية لمواطنيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة