الاتحاد الأوروبي يوافق رسميا على معاهدة كيوتو   
الاثنين 1422/12/19 هـ - الموافق 4/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافقت الدول الخمس عشرة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي رسميا على معاهدة كيوتو الخاصة بالحد من ظاهرة الاحتباس الحراري
الموقعة عام 1997 والتي تعارضها الولايات المتحدة. ومن المقرر أن تصادق القمة الأوروبية رسميا على المعاهدة أثناء انعقادها بمدينة برشلونة الإسبانبة الأسبوع المقبل.

فقد قال مصدر في الاتحاد إن وزراء بيئة الدول الأعضاء تبنوا المعاهدة أثناء اجتماعهم اليوم في العاصمة البلجيكية بروكسل.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية لشؤون البيئة بيا أهرينكيلد هانسن عقب الاجتماع إن هذه الموافقة تعني أن الاتحاد سوف يستكمل المصادقة على المعاهدة في الأول من يونيو/ حزيران المقبل. وتلزم هذه الموافقة دول الاتحاد الأوروبي بتقليل انبعاث الغازات لديها بنسبة 8% عن معدلات 1990 في الفترة من 2008 إلى 2012.

وكانت المفوضة الأوروبية لشؤون البيئة مارغوت وولستروم قد اعتبرت الشهر الماضي أن البرنامج الذي قدمه الرئيس الأميركي جورج بوش بديلا لمعاهدة كيوتو يؤدي إلى زيادة انبعاث الغازات بشكل كبير، ولن يؤدي إلى انخفاض هذه الانبعاثات كما ذكر.

وقد تقدم بوش بخطة بديلة لمعاهدة كيوتو اعتبرها نشطاء البيئة والديمقراطيون الأميركيون هدية إلى الملوثين. وتبتعد هذه الخطة عن الآليات الحازمة في كيوتو للحد من انبعاث الغازات المؤدية إلى ظاهرة الاحتباس الحراري. وتعتبر الولايات المتحدة أكبر دولة تنتج الغازات الملوثة للبيئة في العالم.

ويجب أن تصادق الدول الغربية التي تمثل مصدر 55% من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على المعاهدة حتى تصبح سارية المفعول. وتمثل الولايات المتحدة وحدها نحو ثلث انبعاثات الدول الصناعية في حين تبلغ انبعاثات دول الاتحاد الأوروبي 24.2%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة