الحركة الشبابية الكويتية (كافي)   
الثلاثاء 3/4/1432 هـ - الموافق 8/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)

شعار الحركة الشبابية الكويتية (كافي) مأخوذ من صقحة الحركة على فيسبوك
حركة شبابية كويتية أصدرت بيانها الأول في 28 فبراير/شباط 2011، معلنة فيه مجموعة مطالب وسلسلة تحركات لإسقاط رئيس الوزراء الكويتي الشيخ ناصر المحمد الصباح وحكومته.

ولا يتوفر الكثير من المعلومات عن هذه الحركة الشبابية وأعضائها، كونها حديثة الإنشاء، وما يتوفر عنها حتى الآن هو ما تنشره الحركة على مواقعها في الصفحات الاجتماعية على شبكة الإنترنت.

واتهمت الحركة في بيانها الأول -الذي تزامن مع احتفالات الدولة بأعيادها الوطنية في فبراير/شباط الماضي- الحكومة بعرقلة الإنجازات، وتطلعات الشعب الكويتي، مضيفة أن التدهور والتراجع شمل جميع مرافق الدولة وقطاعاتها.

واعتبرت أن رحيل ناصر المحمد وحكومته استحقاق شعبي لا بديل ولا تراجع عنه ولخصت مطالبها في سبع نقاط هي:
 - رأب صدع الوحدة الوطنية، وآثار التمزق المجتمعي الذي أحدثته الحكومة خلال خمس السنوات الماضية.
- تعديل قانون تنظيم العمل السياسي وإشهار الجماعات السياسية، بإعادة النظر في آليات الترشح والانتخاب.
- تعديل قانون الدوائر الانتخابية لتكون الكويت دائرة واحدة.
- تعديل قانون المرئي والمسموع بإلغاء عقوبة الحبس على الرأي.
- استحداث قانون جديد لمؤسسات المجتمع المدني.
- تكريس مبدأ فصل السلطات وصيانته.
- سن قوانين تمنع تضارب المصالح وتكشف عن الذمة المالية لقياديي الدولة.

وتقول الحركة إنها كحركة شبابية كويتية تتخذ من الدستور الكويتي إطارا لتحركاتها, ونقلت وكالات الأنباء عن أحد أعضاء كافي أنها تطالب بتعيين سياسيين بالمواقع الهامة من خارج عائلة الصباح الحاكمة.

وفي أولى فعالياتها أقامت الحركة مساء 3 مارس/آذار ندوة دعت فيها أعضاءها للمشاركة بنشاطاتها وتحركاتها, كما دعت مع حركات كويتية أخرى إلى اعتصام اليوم 8 مارس/آذار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة