محكمة جزائرية تؤيد حكما بالسجن على صحفيين   
الخميس 1429/2/27 هـ - الموافق 6/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 5:34 (مكة المكرمة)، 2:34 (غرينتش)

العلاقة بين الصحافة المستقلة والحكومة الجزائرية تميل إلى التوتر (الجزيرة نت)

أيدت محكمة استئناف جزائرية حكما بالسجن لمدة شهرين صدر على صحفييْن بتهمة القذف والسب مع فرض غرامة مالية كبيرة على المؤسسة الإعلامية التي يعملان بها.

وجاء ذلك في قرار صدر عن محكمة الاستئناف في مدينة جيجل بشرق الجزائر التي أيدت الثلاثاء حكم محكمة الدرجة الأولى على عمر بلوشي أحد أبرز الصحفيين في الجزائر وشوقي عماري رئيس تحرير صحيفة الوطن المستقلة الصادرة باللغة الفرنسية.

كذلك أيدت المحكمة قرارا بإلزام الصحيفة بدفع غرامة مالية قدرها مليون دينار جزائري (15 ألف دولار أميركي).

ونقل عن محامي الصحيفة زبير سوداني تأكيده أن الصحيفة ستقدم التماسا للمحكمة العليا ضد الحكم الذي صدر بسبب مقال نشر عام 2006 ينتقد حاكم إحدى الولايات.

يشار إلى أنه على الرغم من هامش الحرية الذي يتمتع به الصحفيون الجزائريون مقارنة مع كثير من الدول العربية، تميل العلاقة بين الصحف المستقلة والحكومة إلى التوتر.

كما سبق للعديد من المنظمات الحقوقية الدولية أن انتقدت الحكومة الجزائرية بسبب استخدام الإجراءات القانونية لإسكات الصحفيين الذين ينتقدون الحكومة.

وحكم على عدد من الصحفيين الجزائريين بالسجن في الأعوام الأخيرة بتهمة القذف، لكن لم تطبق أي من هذه الأحكام.

بيد أن الصحفيين يرون أن خطر السجن يبقى قائما بالنسبة للصحفيين طالما أن الجهات المعنية لا تصدر أمرا بوقف تنفيذ الأحكام.

يذكر أن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة أصدر في مايو/أيار 2006 عفوا رئاسيا عن كل الصحفيين المدانين بتهمة القذف، في خطوة هي الأولى منذ توليه رئاسة البلاد في عام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة