مستويات النحاس والمغنزيوم والزنك لها علاقة بالوفاة   
الأحد 1427/4/16 هـ - الموافق 14/5/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:21 (مكة المكرمة)، 13:21 (غرينتش)

كشفت دراسة طبية عن وجود صلة بين مستوى ثلاثة معادن في جسم الإنسان وخطر الموت بسبب السرطان أو القلب.

وقال باحثون من معهد ليل باستور بفرنسا إن الرجال الذين توجد في أجسامهم مستويات عالية من النحاس يزيد لديهم خطر الوفاة خلال فترة تبلغ 18 عاما.

أما الرجال الذين توجد في أجسامهم مستويات عالية من المغنزيوم فيقل خطر الوفاة لديهم، في حين أن مستويات الزنك المنخفضة تزيد من تأثير العنصرين الآخرين.

ولكن الباحثين أشاروا إلى أنه ما زال من غير الواضح ما إذا كانت هذه المعادن مسؤولة فعلا عن تلك التأثيرات أم أنها مؤشرات فقط على أمراض السرطان أو القلب.

وقال فريق البحث في دورية علم الأوبئة إن الزنك والنحاس والمغنزيوم تلعب دورا رئيسيا في الجسم خاصة في الرد المناعي والالتهاب وضغوط الأكسدة.

ولمعرفة الصلة بين مستويات هذه العناصر في الجسم والوفاة تابع الباحثون 4035 رجلا تراوحت أعمارهم بين 30 و60 عاما لمدة 18 عاما.

وخلال المتابعة توفي 339 رجلا من بينهم 176 بسبب السرطان و56 بسبب القلب وزاد خطر الوفاة نتيجة أي سبب بنسبة 50% في الرجال الذين كانت أجسامهم تحتوي على أعلى نسبة من النحاس في بداية الدراسة.

وزاد خطر الوفاة بسبب السرطان عند نفس هؤلاء الرجال بنسبة 40% بالمقارنة مع الرجال الذين لديهم نسب أقل.

وعلى الجانب الآخر فإن الرجال الذين كانت لديهم أعلى مستويات من المغنزيوم قل خطر وفاتهم بنسبة تراوحت بين 40 و50% مقارنة بالرجال الذين لديهم أقل نسبة من المغنزيوم.

أما انخفاض مستويات الزنك إلى جانب وجود مستويات عالية من النحاس فقد عزز بشكل أكبر خطر الوفاة وزادت احتمالات وفاة الرجال الذين يوجد لديهم هذا الخليط بنسبة 2.6% خلال فترة المتابعة بالمقارنة مع الذين لديهم مستويات منخفضة من كل من الزنك والنحاس.

وأسهم تراجع مستويات الزنك مع تراجع مستويات المغنزيوم في زيادة خطر الوفاة.

ولاحظ فريق البحث أن ارتفاع مستويات النحاس مرتبط بالتقدم في السن والتدخين وارتفاع نسبة الكوليسترول في حين أن انخفاض مستويات المغنزيوم مرتبط بالتقدم في السن وارتفاع ضغط الدم والسكر.

ويشير الباحثون إلى أن النحاس يمكن أن يسهم في تكوين ذرات ضارة في الجسم في حين أن انخفاض مستوى المغنزيوم ربما يسهم أيضا في الالتهابات وقد يتلف انخفاض مستويات الزنك عمل جهاز المناعة في حين أن الزنك يقي أيضا الجسم من الذرات الضارة.

وأوصى الفريق بإجراء مزيد من الدراسات لتأكيد التفاعل بين مصل الزنك ومصل النحاس أو مصل المغنزيوم وإسهامها المحتمل في توقع الوفاة من كل الأسباب من السرطان وأمراض القلب في الممارسة الطبية. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة