ثوار اليمن يحتفلون برحيل صالح   
السبت 1433/3/5 هـ - الموافق 28/1/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:58 (مكة المكرمة)، 9:58 (غرينتش)

"جمعة من نصر إلى نصر" أكدت على ضرورة استكمال الفعل الثوري (الجزيرة نت)

ياسر حسن - لحج

شهد عدد من المدن اليمنية مسيرات حاشدة عقب صلاة جمعة أمس التي سماها الثوار "جمعة من نصر إلى نصر"، أكدت على رفض الحصانة والمطالبة بمحاكمة الرئيس علي عبد الله صالح والاستمرار في الفعل الثوري حتى استكمال أهداف الثورة ، وهنأت الشعب المصري بمرور عام على ثورته.

 ففي عدن -كبرى مدن الجنوب- خرج الآلاف في مسيرة حاشدة طافت شوارع مدينة كريتر حاملة الأعلام الوطنية واللافتات الداعية إلى وحدة الصف وتطهير البلاد ومحاربة الفاسدين، والتأكيد على استمرار الفعل الثوري حتى تحقيق كامل أهداف الثورة.

وأشار البيان الصادر عن الفعالية إلى أن الثورة التي "أسقطت النظام الظالم الفاسد تخوض اليوم مسيرة البناء الجديد للدولة المدنية على أنقاض دولة القهر والاستبداد التي تتهاوي أركانها تباعًا بعد رحيل صالح".

وأكد خطيب الجمعة في ساحة الحرية بعدن أن الربيع العربي قد صنع واقعا جديدا بثورته على الظالمين، وإسقاط أربعة أنظمة دكتاتورية و"بهذا أوصل الرسالة إلى باقي الزعماء أن الفاعل هو الشعب وأنهم أجراء لخدمته".

وأشار الشيخ عادل عبد الله محمد إلى أن حكام وزعماء العرب اختلفوا في تعاملهم مع الثورات فمنهم من سلم بها وبعدالة مطالبها، ومنهم من استمر في ترديد مصطلحات التآمر والخيانة بحق الثائرين.

وفي محافظة الضالع خرج عشرات الآلاف في مسيرة حاشدة بضاحية دمت عقب صلاة الجمع باركت نجاح الثورة في إنهاء حكم صالح وتعهدت بالوفاء للشهداء وبناء اليمن الجديد وهنأت الشعب المصري بمرور عام على ثورته، وكانت مسيرة مماثلة قد خرجت صباحًا في ضاحية جبن بالضالع ورددت هتافات تدعو إلى بناء اليمن الجديد ومحاكمة الفاسدين.

الإعلامي محمد كلشات دعا إلى التزام النهج السلمي (الجزيرة نت) 
بناء الدولة
 
أما في محافظة المهرة بشرق اليمن فقد خرجت مسيرة شارك فيها الآلاف عصر الجمعة، وعبر المشاركون فيها عن ابتهاجهم برحيل الرئيس صالح إلى خارج البلاد، معتبرين ذلك نهاية لحكمه، كما أكدوا على ضرورة العمل من أجل بناء الدولة المدنية، وقدموا التهنئة إلى الشعب المصري بمرور عام على ثورته المباركة التي حققت معظم أهدافها بحسب ثوار المهرة.

وكشف محمد كلشات -أحد إعلاميي ساحة التغيير بالمهرة- عن تشكيل عدد من الحركات الثورية عقب المسيرة، ودعا في حديث للجزيرة نت، ثوار اليمن إلى الصمود في الساحات حتى تحقيق كل أهداف الثورة والحفاظ على وحدة الصف الثوري في الشمال والجنوب، منبها إلى ضرورة التزام النهج السلمي الذي انطلقت على أساسه الثورة المباركة.

وفي شرق اليمن أيضا شهدت محافظة شبوة مسيرة عقب صلاة الجمعة طافت شوارع المدينة مرددة هتافات تؤكد انتصار الثورة برحيل صالح من اليمن ، وأخرى تحيي المصريين بمرور عام على ثورتهم.

وقال أبوبكر المحضار -المسؤول الإعلامي لساحة الحرية بشبوة- إن خطيب الجمعة تحدث عن الأخلاق الثورية التي تعلمها الناس من الثورة اليمنية. كما تحدث الخطيب رشاد الخديري عن الانتخابات القادمة وعد نجاحها نجاحا للمرحلة الأولى من الثورة.

وفي تعز -أكثر المحافظات اليمنية سكانا- أدى مئات الآلاف صلاة الجمعة في ساحة الحرية و14 ساحة أخرى في المديريات وهتفوا بعد الصلاة لنجاح الثورة وإنهاء حكم الرئيس صالح وعائلته، متعهدين بالوفاء للشهداء والجرحى والمضي في الثورة حتى تحقيق كل أهدافها.

 المتظاهرون أكدوا أن رحيل صالح يعد أول أهداف الثورة (الجزيرة نت)

جمعة الستين
وكان عشرات الآلاف بـصنعاء قد أدوا صلاة الجمعة في شارع الستين مؤكدين مواصلة الثورة حتى تحقيق كل أهدافها.

كما رددوا هتافات تؤكد الوفاء لدماء الشهداء، معتبرين أن رحيل الرئيس صالح يعد أول أهداف الثورة. كما هتفوا تحية للذكرى الأولى للثورة المصرية.

وأشار خطيب الجمعة الدكتور عبد الوهاب الديلمي إلى أن هناك من يحاولون دس الأكاذيب ونسج الأباطيل لإفشال الثورة وتفتيت الصف وتفريق الجماعة، ودعا إلى تكثيف الجهود والتعاون لتثبيت الأمن والاستقرار، داعيا إلى التكاتف ضد المخربين الذين يحاولون افتعال الأزمات لإفشال الانتخابات الرئاسية في فبراير القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة