طالبان تتبنى انفجار كابل وتضارب الأنباء حول القتلى   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

تبنت حركة طالبان الانفجار الضخم في كابل الذي هز مبنى يضم مركزا أمنيا أميركيا لتدريب قوات الشرطة الأفغانية.

وفيما لايزال الغموض يكتنف تفاصيل الحادث ذكر مراسل الجزيرة في كابل أنه تلقى اتصالين هاتفيين من اثنين من المتحدثين باسم طالبان هما الملا جنان والملا حكيم اعتذرا فيهما عن وقوع إصابات بين الأفغان قائلين إن الانفجار كان يستهدف الأميركيين وحدهم.

وقالت وكالة رويترز نقلا عن المتحدث باسم طالبان عبد اللطيف حاكمي في اتصال هاتفي مع الوكالة إن مقاتلا من طالبان فجر سيارة ملغومة عن طريق التحكم من بعد مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص من بينهم أميركيون.

وتراجع حاكمي عن رواية سابقة له لنفس الوكالة بأن الهجوم انتحاري وأن المهاجم قتل.

وشاب التضارب أيضا حصيلة الانفجار، فقد نقلت رويترز عن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية أنه أوقع ثلاثة قتلى أميركيين على الأقل من الذين يعملون في تدريب قوات الشرطة العراقية واثنين من الشرطة الأفغانية مؤكدا وقوع إصابات لم يحددها بين المدنيين.

إلا أن وكالة الصحافة الفرنسية قالت إن حصيلة الانفجار كانت من 10 – 15 شخصا أغلبهم من الأجانب.

ودمر الانفجار الذي دوى في شاريناو الذي تقع به مقار كثير من المنظمات الإنسانية لدولية ست سيارات يعتقد أنها تعود للسفارة الأميركية.

ويأتي الانفجار في وقت تستعد فيه أفغانستان لإجراء انتخابات رئاسية في التاسع من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة