تحسن وضع بيريز بعد إصابته بجلطة دماغية   
الخميس 1437/12/14 هـ - الموافق 15/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 12:26 (مكة المكرمة)، 9:26 (غرينتش)
قال الطبيب الشخصي للرئيس الإسرائيلي السابق شمعون بيريز -اليوم الخميس- إن وضعه الصحي شهد تحسنا فعليا، لكن حالته لا تزال خطرة" بعد إصابته بجلطة دماغية.

وأوضح الطبيب رافي والدن -وهو صهر بيريز- أن "هناك تحسنا تدريجيا، ولدينا من جديد تحسن فعلي اليوم"، مضيفا "ما زلنا نصف حالته بأنها خطيرة لكن مستقرة، وسيبقى الوضع كذلك في الأيام المقبلة".

وأضاف أن بيريز (93 عاما) لا يزال في قسم العناية الفائقة، وهو مخدر وموصول بجهاز تنفس صناعي، وقال "في الوقت الحاضر نحن متفائلون. بتحفظ، لكننا متفائلون".

ونقل بيريز الثلاثاء الماضي إلى مستشفى تل هاشومير في تل أبيب إثر إصابته بجلطة دماغية خطيرة، وكان قد خضع قبل أسبوع لعملية زرع جهاز مُنظّم لنبضات القلب.

وكان قد أدخل إلى المستشفى يوم 14 يناير/كانون الثاني الماضي إثر تعرضه لوعكة في القلب وصفت بأنها عرضية وتطلبت عملية قسطرة لتوسيع شريان، وخرج من المستشفى بعد خمسة أيام لكنه عاد إليه بسبب عدم انتظام في دقات القلب.

ويعد بيريز من مؤسسي إسرائيل، وشغل منصب رئيس الوزراء ثلاث مرات، فضلا عن عدة مناصب وزارية، كما كان زعيما لحزب العمل الذي أسهم في تأسيسه، ويعد المسؤول عن مجزرة قانا الأولى في جنوب لبنان في أبريل/نيسان 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة