مقتل 20 عاملا بانفجار بمنجم في روسيا   
السبت 20/2/1425 هـ - الموافق 10/4/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقي 20 عاملا روسيا مصارعهم في انفجار بأحد مناجم الفحم في سيبيريا، كما لايزال نحو 40 شخصا في عداد المفقودين تحت الأنقاض وتتواصل جهود فرق الإنقاذ لانتشالهم. وبالفعل تم انتشال 16 عاملا حيا ونقل جريحان إلى المستشفى, كما نقلت وكالة ريا نوفوستي عن وزارة الحالات الطارئة.

وقالت أولغا روجكوفا -المتحدثة باسم منطقة كيميروفو- إن عمال الإنقاذ انتشلوا ثماني جثث، وأضافت أن ستة من عمال منجم تايجينا تمكنوا من الخروج عقب تسرب غاز في الساعة السادسة والنصف صباحا وانتشل ثلاثة آخرون أصيبوا إصابات خطيرة.

وعزت المتحدثة الحادث إلى تسرب لغاز الميثان نافية أن يكون هناك حديث عن انفجار متذرعة بأنه لم يكن هناك حريق أو دخان.

غير أن قناة التلفزيون الأولى نقلت عن شهود قولهم إنهم سمعوا دويا شديدا وأن العديد من العمال أصيبوا بحروق خطيرة. وتابعت أن عمال الإنقاذ يتقدمون بحذر تجاه المنطقة التي يعتقد أن 37 عاملا محاصرا في داخلها على عمق 700 متر تحت سطح الأرض ولم يجر أي اتصال معهم حتى الآن.

واختلفت المصادر الروسية بشأن عدد المفقودين، ففي حين قالت وكالة إيتار تاس إن 31 من عمال المناجم لايزالون محاصرين تحت سطح الأرض ذكرت وكالة إنترفاكس أن عددهم 39.

وعادة ما تشهد مناجم الفحم في روسيا حوادث من هذا النوع ويرجع السبب في معظمها إلى سوء إجراءات التشغيل والأمن والسلامة واستخدام معدات متهالكة منذ عهد الاتحاد السوفياتي السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة