تجدد القتال بليبيريا في انتظار تدخل أجنبي   
الأربعاء 2/6/1424 هـ - الموافق 30/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مدنيون يرحلون بعيدا عن مناطق القتال الدائر في العاصمة الليبيرية (الفرنسية)

تجدد القتال يوم الأربعاء في العاصمة الليبيرية منروفيا، خاصة عند الجسور القديمة والجديدة المؤدية إلى وسط العاصمة مخلفا عشرات القتلى ومئات المشردين.

وحسب مصادر عسكرية في القوات الحكومية فإن المتمردين المنضوين تحت لواء حركة "الليبيريين الموحدين من أجل المصالحة الديمقراطية" ما زالوا يقصفون المواقع الحكومية بعدما استولوا على ميناء بوكنان الاثنين قبل أن تسترجعه القوات النظامية بعد قتال عنيف.

وذكرت الأنباء أن عشرات المدنيين لقوا حتفهم اليوم الأربعاء في القتال الدائر بين الطرفين من أجل السيطرة على بوكنان ثاني أكبر مدينة في ليبيريا. وكان المتمردون قد سيطروا على هذه المدينة الساحلية الإستراتيجية يوم الاثنين وضيقوا الخناق على القوات الحكومية.

وجاء اشتداد المعارك في وقت ينتظر فيه وصول فريق عسكري تابع للمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا لتقييم الوضع قبيل الانتشار المنتظر لقوات حفظ السلام.

وكان من المفترض أن يصل الفريق فيستوس أوكوكو النيجيري إلى ليبيريا اليوم في مهمة لتقييم الوضع قبل إرسال القوات الإقليمية.

وتعهدت نيجيريا بإرسال فرقتين يبلغ مجموع أفرادهما حوالي 1500 جندي كجزء من قوة أفريقية يبلغ قوامها 3250 جنديا تعتزم إيكواس نشرها في الفترة المقبلة، لكن ذلك تأخر بسبب الخلاف بين نيجيريا والولايات المتحدة حول كلفة قوات حفظ السلام الغرب أفريقية حسبما أفاد مسؤول نيجيري.

وحسب مصادر مقربة من الرئاسة الغانية فإن قادة دول المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا سيعقدون قمة استثنائية الخميس في أكرا حول الوضع في ليبيريا، ومن المنتظر أن يشارك مساعد وزير الخارجية الأميركي والتر كانستاينر في هذه القمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة