الأمن يتصدر جدول مباحثات أوباما ونتنياهو   
الأحد 1437/1/27 هـ - الموافق 8/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:28 (مكة المكرمة)، 20:28 (غرينتش)

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبيل توجهه لواشنطن أن الأوضاع الأمنية بالأراضي الفلسطينية ستتصدر مباحثاته مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، كما سيطالب بدعم عسكري أميركي إضافي لبلاده، خاصة بعد اعتماد الاتفاق النووي الإيراني.

وأضاف أنه في لقائه أوباما الاثنين سيناقش الأحداث الجارية في منطقة الشرق الأوسط، لا سيما الوضع في سوريا.

وقال إنه سيبحث كذلك إمكانية تحقيق تقدم مع الفلسطينيين، أو على الأقل تثبيت حالة الاستقرار أمامهم.

وذكر نتنياهو أنه سيبحث مع أوباما المساعدات العسكرية والدفاعية الأميركية، وذلك بما يعزز أمن "دولة" إسرائيل، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بأمن إسرائيل من خلال الحفاظ على التفوق النوعي في مواجهة شرق أوسط متغير وميزان قوى متغير.

ويتوقع الخبراء أن تبحث القمة الأميركية الإسرائيلية اتفاقية دفاعية جديدة لمدة عشر سنوات، بينما أفادت تقارير بأن إسرائيل قد تسعى للحصول على زيادة في المساعدات العسكرية الأميركية التي تتلقاها، وتتجاوز قيمتها ثلاثة مليارات دولار سنويا. 

ويعد لقاء الغد بين أوباما ونتنياهو الأول منذ توقيع الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة 5+1 في فيينا في 14 يوليو/تموز الماضي.

وكانت إسرائيل أعلنت حينها معارضتها الاتفاق، بوصفه "لا يلبي حاجات إسرائيل الأمنية، ولا يمنع إيران من تطوير أسلحة نووية"، الأمر الذي تسبب في توتر مع الإدارة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة