مخاوف من انتشار واسع للإيدز في باكستان   
الأحد 1425/11/1 هـ - الموافق 12/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:09 (مكة المكرمة)، 19:09 (غرينتش)
مهيوب خضر-إسلام آباد
أعلنت وزارة الصحة الباكستانية عن اكتشاف 163 حالة من الإيدز في مختلف الأقاليم الباكستانية خلال أشهر إبريل/ نيسان ومايو/ أيار ويونيو/ حزيران الماضية مما أدى إلى تزايد مخاوف من انتشار واسع لهذا المرض القاتل.
 
ورفعت الإصابات الجديدة العدد الإجمالي للمصابين بالمرض في باكستان من 2299 إلى 2462, وهو ما دفع وزير الصحة ناصر خان إلى الاعتراف بوجود مخاوف حقيقية من انتشار المرض في البلاد رغم إشارته إلى أن العدد ليس كبيرا مقارنة بدول أخرى.
 
ولم تكشف وزارة الصحة الباكستانية عن أسباب تأخير إعلانها عن الحالات الأخيرة المكتشفة لكنها أشارت إلى أنها تقوم حاليا بجمع المعلومات اللازمة حول مرض الإيدز وأعداد المصابين به وأسباب هذا الانتشار المفاجئ له في أقاليم باكستان الأربعة.
 
درء المرض 
"
وضعت باكستان قوانين لمراقبة عمليات نقل الدم ومنع الممارسة غير الشرعية للجنس وحقن مدمني المخدرات، إضافة إلى شن حملات توعية عبر وسائل الإعلام
"
وفي إطار الخطوات التي اتخذتها وزارة الصحة لمنع انتشار الإيدز في البلاد أشار وزير الصحة إلى إصدار قوانين متعددة تخدم هذا الهدف منها ما يتعلق بمراقبة عمليات نقل الدم ومنع أوجه الممارسة غير الشرعية للجنس, إضافة إلى شن حملات توعية في المدارس والجامعات وكذلك عبر وسائل الإعلام.
 
من جانبها أكدت مصادر جمعية المحافظة على صحة العائلة الدولية –مكتب باكستان- أن عدد حالات الإصابة بمرض الإيدز في باكستان كانت 231 حالة في مارس/ آذار من عام 2003، وهو ما يشير إلى سرعة الانتشار من ناحية وعدم معرفة الكثير من المصابين بإصاباتهم من ناحية ثانية, حيث يقدر خبراء باكستانيون عدد حاملي المرض بما بين 50 و70 ألف شخص.
 
وقد بدا اهتمام الحكومة الباكستانية بمرض الإيدز واضحا من خلال المؤتمر الدولي الذي عقد في العاصمة إسلام آباد بداية شهر ديسمبر/ كانون الأول الجاري بمشاركة أكثر من 500 شخصية دولية من المهتمين بشؤون المرض.
 
وركز المؤتمر على أهمية التوعية لا سيما عند المرأة, وطرحت أفكار تطالب بعدم تزويج البنات في سن مبكرة إضافة إلى تسليط الأضواء على دور رجال الدين والسياسة في التقليل من الإصابة بالمرض ووقف انتشاره قدر المستطاع.
 
واعتبرت وزارة الصحة الباكستانية المؤتمر بمثابة رسالة إلى العالم توضح مشاركة باكستان في القضاء على الأمراض المميتة مثل الإيدز.
 
وقد شرعت الحكومة الباكستانية في برنامج الحماية من الإيدز عام 1987 لتعتمد فيما بعد ميزانية سنوية خاصة بالحماية من المرض لا تقل عن 80 مليون دولار.
 
ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة