حضرموت تودّع شاديها كرامة مرسال   
الاثنين 9/10/1435 هـ - الموافق 4/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)

عبدالغني المقرمي-تعز

خرجت حضرموت عن بكرة أبيها تودع مطربها الكبير كرامة مرسال، ولسان حالها يردد مطلع أغنيته الشهيرة "يشهد الله أنني ما زلت فيك حبّان"، وبرحيل هذا المطرب -أمس الأحد- يكون الفن اليمني قد طوى صفحة ناصعة من صفحاته، وتكون الساحة الحضرمية قد خلت تقريبا من الأصوات التي تفرّدت بها على مدى يزيد على نصف قرن، بعد أن غيب الموت بعضها واستأثرت الهجرة بالبقية الباقية منها.

ولد الفنان كرامة مرسال في مدينة المكلا حاضرة حضرموت الكبرى عام 1946م، ونشأ فيها في أسرة ميسورة الحال، وقد ظهرت موهبته الفنية مبكرا، وأعجب حد التماهي في يفاعة سنه بفنان حضرموت آنذاك الراحل محمد جمعة خان، وفي عام 1963 توفي الفنان خان وبدأ كرامة مرسال تقديم بعض الأغاني، ومعظمها من الموروث الشعبي، لكنها بشّرت بصوت عذب يحمل نسمات المكلا وبساطة أهلها الطيبين، وما هي إلا سنوات حتى صار فنان حضرموت الأول بلا منازع، خاصة بعد مغادرة الفنانين الكبيرين أبو بكر سالم وعبد الرب إدريس واستقرارهما في دول مجاورة.

غنّى مرسال لكثير من شعراء حضرموت، منهم الراحلان حداد بن حسن الكاف وحسين المحضار، كما غنى لحسن باحارثة، ولصالح المفلحي، ولمحمد الحباني ولغيرهم، ويمكن القول إن أغنيته الشهيرة "يشهد الله" كانت بداية الشهرة الحقيقية له، حيث تلقفتها الأوساط الشعبية باحتفاء كبير، ولا تزال حاضرة حتى اليوم.

محمد الحباني: مرسال محطة مضيئة في تاريخ الأغنية الحضرمية (الجزيرة)

قامة كبيرة
وفي تصريحه للجزيرة نت، يرى الشاعر والملحن الحضرمي محمد الحباني أن كرامة مرسال قامة فنية كبيرة أعطت لمدى يزيد على نصف قرن كثيرا من الأغاني التي يمكن اعتبارها محطات مضيئة في تاريخ الأغنية الحضرمية بشكل خاص واليمنية بشكل عام، ورغم اتكاء منجزه الفني على الموروث الغنائي الحضرمي، وانتمائه إليه لهجة ومقامات موسيقية وطريقة أداء، فإن ذلك لم يحل بينه وبين التفرد كصوت متميز يستطيع بطبقاته العذبة أن يسلك منهجا فنيا خاصا به جعله على مدى عقود متتابعة مثالا فنيا لأجيال من الفنانين الشباب.

ولعل أصدق ما يمكن قوله عن مرسال -يضيف الحباني- أنه لم يكن يؤدي الأغنية، وإنما كان يعيشها كلمات ولحنا وأداء، وقد مكنه صدقه الفني -إضافة إلى موهبة الصوت- من الظفر بمكانة فنية كبيرة في الأوساط الغنائية اليمنية، وأن يصبح مقصدا لشعراء الأغنية الحضرمية.

ويتحدث الحباني عن مراحل مرت بها تجربة مرسال الغنائية، حيث انطلقت من حفلات الأعراس فأسمار الدان، ثم المرحلة العدنية وفيها سجّل كثيرا من أغانيه لتلفزيون عدن في عقدي السبعينيات والثمانينيات من القرن الفائت، ثم مرحلة الذيوع والانتشار خارج اليمن حيث غنى في حفلات فنية في كل دول الخليج العربي، وخاصة الكويت والسعودية، وسجل عددا من أغانيه في القاهرة.

آخر العمالقة
وبدوره، يرى الأديب محمد عمر جواس مدير عام وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) في حضرموت أن رحيل مرسال خسارة كبيرة للأغنية اليمنية بشكل عام والحضرمية بشكل خاص، فهو -بحسب تعبيره- آخر العمالقة في حضرموت، مؤكدا أن الساحة الفنية في حضرموت أصبحت خالية ممن يمكن عدّهم جيل العمالقة، وأن منجز مرسال الغنائي سيظل حاضرا بقوة لأنه بكل بساطة ملتصق بالإنسان الحضرمي في مختلف تجلياته الفنية والروحية والاجتماعية.

وينعى جواس على الجهات المسؤولة تقاعسها في تقديم الواجب للراحل خلال الأزمات المرضية المتلاحقة التي ابتلي بها، وخاصة في السنوات القليلة الماضية، مؤكدا أن حضرموت خرجت عن بكرة أبيها في وداع هذا الصوت الأصيل.

كما يرى الصحفي مرعي حميد أن أهم ما يميز مشوار مرسال الغنائي أنه كان للوطن جزء كبير منه، فقد غنى للوطن، وغنى للوحدة، وأثرى تجربته في هذا المجال بأغان وطنية كان لها صدى كبير، ومنها على سبيل المثال لا الحصر "لبيك يا تاج اليمن"، و"ما أطيب الريح هبت من رياض اليمن"، و"دعيني أعانق فيك الأمل".

وبرحيل مرسال يؤكد حميد أن الأغنية الحضرمية ستدخل في بيات شتوي حتى يقيض لها من يعيد إليها روعتها وسابق ألقها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة