نائب بريطاني يستقيل احتجاجا على موقف بلير من العراق   
الأحد 7/1/1424 هـ - الموافق 9/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير أثناء مناقشة البرلمان البريطاني للأزمة في العراق (أرشيف)
أعلن النائب العمالي البريطاني آندرو ريد في بيان أنه قدم استقالته من منصبه في ديوان وزيرة البيئة مارغريت بيكيت بسبب تعارض موقفه مع موقف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير بشأن المسألة العراقية.

وتشير استقالة ريد -الذي لم يستقل من منصبه كنائب- إلى الاستياء الذي تثيره سياسة بلير حيال العراق في صفوف النواب العماليين.

وفي الإطار نفسه ذكرت صحيفة صنداي تلغراف في عددها الصادر اليوم أن أربعة نواب آخرين هددوا بالاستقالة من مناصبهم في الحكومة إذا دخل بلير حربا ضد العراق دون قرار ثان من الأمم المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن آن كامبل التابعة لمكتب وزيرة التجارة باتريسيا هيويت قولها إنه سيكون من الصعب جدا دعم الحكومة بدون قرار مناسب من الأمم المتحدة. وقالت "إذا ذهبنا إلى الحرب بدون هذا القرار فسيتوجب علي الرحيل".

كما قال أحد هؤلاء الأربعة وهو مايكل جابيز فوستر الذي يعمل مع المدعى العام اللورد غولد سميث للصحيفة "هناك نقطة يتعين عليك فيها أن تحدد ما إذا كنت مصيبا أم مخطئا".

ومن جهتها, ذكرت صحيفة صنداي تايمز أن الإنذار الذي اقترحته لندن لإعطاء العراق مهلة لتدمير أي أسلحة محظورة بحلول 17 من الشهر الجاري أثار قلق برلمانيين كثيرين في حزب العمل الحاكم الذي يتزعمه بلير، وحذروا بالفعل من حدوث تمرد أكبر من الاحتجاج الذي حدث الأسبوع الماضي عندما صوت 122 من أعضاء حزب العمل في البرلمان ضد سياسة بلير بشأن العراق.

ويواجه بلير أيضا معارضة جماهيرية قوية للحرب، فقد أفاد استطلاع للرأي أجراه معهد موري بين 28 فبراير/ شباط الماضي والثالث من مارس/ آذار الجاري أن ثلثي البريطانيين يعارضون مشاركة جيشهم في حرب لا تحظى بموافقة الأمم المتحدة. أما في حال صدور قرار ثان يجيز اللجوء إلى القوة, فسوف يبدل البريطانيون رأيهم ليدعموا بنسبة 75% مشاركة قواتهم في الحرب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة