دعوة لعدم تسييس أزمة كوريا الغذائية   
الخميس 30/11/1432 هـ - الموافق 27/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 13:14 (مكة المكرمة)، 10:14 (غرينتش)

آموس خلال مؤتمر صحفي في سول أثناء زيارتها لكوريا الشمالية (الفرنسية)

أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من ستة ملايين شخص في كوريا الشمالية بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة
. وحثت العالم على عدم تسييس هذه الأزمة الإنسانية.

وقالت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية فاليري آموس، عقب زيارة استمرت خمسة أيام لكوريا الشمالية زارت خلالها عددا كبيرا من المواقع، إنه ثمة حاجة ضرورية لتقديم مساعدة عاجلة لهذا البلد الذي يعاني من العزلة الدولية.

وأضافت آموس أن هناك شريحة كبيرة من المجتمع الكوري الشمالي تعاني من نقص في الغذاء.

وخلال زيارتها وجدت أن معظم الناس يعيشون على كمية قليلة من الغذاء كالذرة والأرز, ويعتبر الأطفال الأكثر تضررا من سوء التغذية.

وقالت آموس إن الأرقام الحديثة للأطفال دون سن الـ15 من العمر تشير إلى إن 33% من الأطفال يعانون من سوء تغذية حاد في جميع أنحاء البلاد, وقد وصلت نسبتهم إلى 45% في شمال البلاد.

وحثت العالم على عدم تسييس هذه الأزمة الإنسانية, وطالبت بعدم معاقبة الشعب بسبب الممارسات السياسية التي تقوم بها حكومة بيونغ يانغ.

وأشارت آموس إلى أن السبب الرئيسي لزيارتها يعود للتقارير المقلقة التي أرسلتها العديد من المنظمات الإنسانية العاملة في هذا البلد, التي أكدت أن أكثر من ستة ملايين شخص يعانون من نقص الغذاء هذا العام.

وأضافت "عند التنقل في جميع أنحاء كوريا الشمالية، لا يسع المرء إلا أن يلاحظ أن السكان قاماتهم قصيرة وعظامهم رقيقة، كوريا الشمالية ليس لديها ما يكفي من الأراضي الصالحة للزراعة لإنتاج جميع المواد الغذائية التي تحتاجها. من الواضح أن هناك حاجة إلى حلول جدية إذا أردنا أن نرى نهاية لهذه الأزمة التي يبدو أنها لن تنتهي أبدا".

ويشار إلى أنه في أبريل/نيسان الماضي، أطلقت الأمم المتحدة نداء لتقديم 218 مليون دولار لتوفير مساعدات لكوريا الشمالية وقد تم توفير ثلثي هذا المبلغ حتى الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة